أخطاء طبية فادحة في مشاهد درامية بمسلسلات رمضان

2020-05-07 | منذ 6 شهر

ماري هارون

بينما تتنافس شركات الإنتاج على الفوز بالفنانين للقيام ببطولة مسلسلاتها، ورغم تكاليف الإنتاج الهائلة؛ يقع بعض المخرجين في أخطاء فادحة تفسد اللوحة الفنية الدرامية المقدمة للجمهور في الموسم الرمضاني، والملفت هذا العام هو الأخطاء الطبية في مسلسلات كانت الأعلى مشاهدة.

أخطاء "البرنس"

تدور حلقات البرنس حول صراع على الميراث بين الأخوة، ومع تسارع وتيرة الأحداث، تشهد الحلقة السادسة مؤامرة ضد البطل، الذي يقوم بدوره محمد رمضان، حيث قام الأخوة بتدبير حادث قتل أخيهم، فيتم نقله على الفور إلى المستشفى، وفي مشهد درامي يستقبل محمد رمضان خبر وفاة زوجته وابنه وينهار من البكاء، في حين تم توصيل جسمه بجهاز رسم القلب.

لكن الغريب أن الجهاز تم توصيله بذراع البطل وليس القلب، كما أشار الجهاز إلى توقف القلب تماما، وهذا يعني موته، إلا أن المخرج لم يلتفت إلى هذه التفاصيل، مما تسبب في تقديم مشهد درامي مثير للسخرية.

وفي المشهد نفسه أسفل جهاز رسم القلب كان يوجد جهاز (Cautery Machine)، الذي يستخدم في الكي الجراحي، وبالطبع يكون ذلك داخل غرف العمليات وليس في غرف المرضى.

"فرصة ثانية"

تصارع الممثلة آيتن عامر منذ الحلقات الأولى من أجل الإبقاء على علاقتها مع الممثل أحمد مجدي، الأمر الذي دفعه للتشكيك في صحة حملها، وهل كان منه، ووضع لها قرصا منوما في عصير، فذهبت في نوم عميق، الأمر الذي يشكل خطورة شديدة على الجنين

في حال ثبت حملها لاحقا، لكن يبدو أن المخرج كان على يقين أنها ليست حاملا، حيث لا ينصح باستخدام المهدئات والمنومات القوية للحوامل في الأشهر الأولى إلا للضرورة القصوى.

ثم تأتي الخطوة الأهم وهي سحبه عينة الدم بكل سلاسة، وهو أمر قد يأخذ عدة دقائق من المختصين للبحث عن وريد، لكن ذلك لم يأخذ من البطل سوى ثوان، ودون ضغط على الأوردة، كما يتطلب نقل الدم لإجراء تحليل خلطه بمادة هيبارين للحفاظ عليه من التجلط، وعادة يكون هناك أنبوب مخصص مضغوط ومفرغ من الهواء لنقل الدم، لكن المخرج لم يهتم سوى بالحالة الدرامية من دون الاهتمام بالتفاصيل الطبية، التي لا تحتاج إلى طبيب لمعرفتها، وسيلاحظ المشاهد العادي أنه تم تصويرها على عجل.

تصنيع روبوت بمنظار مهبلي

تصدر عمرو عبد الجليل مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من مرة بسبب تصنيعه الروبوت زين في مسلسل "النهاية"، ورغم التفوق التقني الهائل في تصنيع المسلسل وبراعة استخدام المؤثرات المرئية للذكاء الاصطناعي، التي فتحت بابا جديدا للدراما العربية في ما يتعلق بدراما الخيال العلمي، فإن ثمة مشهدا صادما أثناء تصنيع "الريس عزيز" للروبوت "زين" وهو يرقد على المنضدة وبجواره إحدى الآلات الطبية المستخدمة في المنظار المهبلي في العيادات النسائية، حيث تستخدم لتمكين الطبيب من رؤية عنق الرحم بوضوح.

ويبدو أن فريق الإنتاج بالمسلسل استخدم العديد من المعدات دون التحقق من ماهية استخدامها أو اسمها، وهو ما دفع شركة الإنتاج لسحب الصور الأصلية التي عرضت ليوسف الشريف بجوار أداة (Vaginal spaculums)، التي كانت مستخدمة في الدعاية للمسلسل.

أخطاء بلا عدد

تتوسع دائرة الأخطاء بين الفادح والكوميدي رغم سياقه الدرامي، ففي مسلسل "حب عمري" ظهر محمد عادل مريضا، ولكن أنبوب الوريد غير متصل بالشريط اللاصق بشكل ملفت.

كما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورة لممثل يضع جهاز قياس نبض القلب من الإصبع على أنفه بشكل ساخر، رغم أن المسلسل في إطار درامي وليس كوميديا.

وفي مسلسلي "لعبة النسيان" و"فرصة ثانية" تصادف أن تعاني البطلتان من فقدان الذاكرة إثر حادثين، وهو أمر غير شائع الحدوث عالميا، حيث تصل نسبة فقدان الذاكرة بين النساء في الحوادث الشديدة إلى 2.6%، وسرعان ما يتماثلن للشفاء، حسب كليفلاند كلينك، إلا أن الموسم الرمضاني سلط الضوء على فقدان الذاكرة بشكل أكبر من الواقع.

وبالتوازي، تظهر البطلتان في كامل هيئتهما بعد الإفاقة من الغيبوبة، دون أن تؤثر الحوادث الشديدة على المكياج والشعر.

كان يمكن معالجة تلك الأخطاء الطبية دون الإخلال بالسياق الدرامي لو أن القائمين على العمل استعانوا بخبرات طبية أثناء إخراج تلك المشاهد، حتى لا تتحول إلى مشاهد مثيرة للسخرية من فرط الاستخدام غير المحسوب للأدوات الطبية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي