اتهامات لمسؤول روسي كبير بالضلوع في إسقاط الطائرة الماليزية

2020-04-29 | منذ 10 شهر

أُعيد إحياء الادعاءات بأن روسيا هي السبب في إسقاط طائرة الركاب الماليزية فوق أوكرانيا عام 2014، يوم الثلاثاء 28 أبريل 2020، وذلك بعد تحديد أحد كبار ضباط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي من بين المشتبه بهم الأساسيين في الحادثة، والتي أسفرت عن مقتل 298 شخصاً.

وتحدثت صحيفة The Times البريطانية، الأربعاء 29 أبريل 2020، عن مزاعم بأن الجنرال أندريه بورلاكا، نائب رئيس قوات حرس الحدود التابعة لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، تولى السيطرة على تدفق الأسلحة من روسيا إلى أوكرانيا في وقت الهجوم.

أشارت الصحيفة إلى أن بورلاكا هو الشخص الذي يحتل المرتبة الرابعة في سلسلة القيادة تحت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقالت إنه وفقاً لسجلات سفر مُسرَّبة، كان الجنرال بورلاكا في مدينة روستوف-أون-دون بالقرب من الحدود مع أوكرانيا حين أُسقِطَت الطائرة الماليزية بمنظومة “بوك” الصاروخية في 17 يوليو/تموز 2014.

بذلك يكون الجنرال بورلاكا (54 عاماً) هو المسؤول الروسي الأعلى رتبة حتى الآن الذي يعتبره التحقيق الجنائي -يتولاه فريق مشترك بقيادة هولندا- متهماً محتملاً في إسقاط الطائرة.

كذلك ذُكِر رجلٌ يُشار إليه باسم “فلاديمير إيفانوفيتش” عدة مرات في المكالمات الهاتفية بين قادة المتمردين والمسؤولين الروس التي أعلنها فريق التحقيق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأشارت الاتصالات إلى أنه اضطلع بدورٍ حاسم في سلسلة القيادة بين الانفصاليين شرق أوكرانيا والحكومة الروسية؛ ما عزز سيطرة جهاز الأمن الفيدرالي الروسي على تسليم الأسلحة إلى المتمردين.

من جانبه، أفاد موقع Bellingcat الاستقصائي وشريكه الروسي موقع The Insider، يوم الثلاثاء 28 أبريل/نيسان 2020، أنهما تأكدا من أنَّ “فلاديمير إيفانوفيتش” هو نفسه الجنرال بورلاكا، واستخدما في ذلك سجلات الهاتف المُسرَّبة، وتكنولوجيا التعرف على الوجه ومقارنات العينات الصوتية.

خَلُص موقع Bellingcat إلى أنه نظراً للدور التنسيقي لهذا القائد في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي في ما يتعلق بالأسلحة، “فمن المستحيل أن تتمكن مجموعة كبيرة من المعدات العسكرية -منظومة بوك الصاروخية والمركبات المصاحبة- من عبور الحدود في صباح يوم 17 يوليو/تموز” بدون تصريح مباشر.

إضافة إلى ذلك، توصل تحقيق منفصل أجرته خدمة شبكة BBC باللغة الروسية، ونُشِر الثلاثاء أيضاً، إلى نفس الاستنتاج حول هوية الجنرال بورلاكا، ومكان وجوده أثناء إسقاط الطائرة.

تقول الصحيفة البريطانية إن “فضح تورط الجنرال بورلاكا يعزز الاتهامات بتورط الدولة الروسية في إسقاط الطائرة فوق الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون الأوكرانيون الموالون لموسكو”.

من جانبه، قال فريق التحقيق إنَّ المشتبه بهم الأربعة في حادثة الإسقاط لم يطلقوا الصاروخ بأنفسهم ولا “ضغطوا على زر الإطلاق شخصياً”، لكنهم متهمين بقتل 298 شخصاً لأنهم “شاركوا بدور مهم” في الحصول على السلاح ونقله وتثبيته.

ويُعتقَد أنَّ طائرة MH17 الماليزية أُسقِطَت خطئاً، وبعد فترة وجيزة من اختفاء الطائرة من على شاشات الرادارات، أعلن حساب على وسائل التواصل الاجتماعي، يُحتمَل أنه مرتبط بأحد المشتبه بهم الآخرين في القضية، إسقاط طائرة نقل أوكرانية في نفس الموقع. وقال: “لقد حذرناكم، ابتعدوا عن سمائنا”.

من جانبها، تنفي روسيا أنَّ لها يداً في الهجوم الصاروخي الذي أسقط طائرة MH17.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي