فرحة في أميركا.. الملايين يستقبلون حوالات وشيكات مالية

2020-04-15 | منذ 11 شهر

ملايين الأميركيين سيحصلون على مساعدة نقدية من الحكومة الفدرالية في إطار حزمة الإغاثة الاقتصادية لمواجهة عواقب كورونابدأ 80 مليون أميركي باستقبال مساعدات نقدية من الحكومة الفدرالية في إطار الخطة الطارئة لمواجهة العواقب الاقتصادية المترتبة عن وباء فيروس كورونا المستجد الذي كانت إجراءات الإغلاق المتبعة لاحتوائه، سببا في فقدان أكثر من 10 ملايين شخص وظائفهم في غضون بضعة أسابيع.

واعتبارا من السبت الماضي وحتى الأربعاء، بدأت وزارة الخزانة الأميركية إرسال شيكات وتحويلات بنكية إلى المواطنين، بهدف تخفيف الأضرار المالية التي تكبدوها في ظل تدابير إغلاق اقتصاد البلاد.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشن، إنه سيتم تحويل الأموال إلى الحسابات البنكية لـ80 مليون أميركي.

وتعد هذه المساعدة النقدية محور حزمة الإغاثة الاقتصادية التي أعلنتها السلطات، واحتفل كثير من الأميركيين على مواقع التواصل الاجتماعي بتلقيهم حصتهم من الأموال ونشروا صورا من حساباتهم وتعليقات ساخرة، فيما قال آخرون إنهم لا يزالون في انتظار دفعاتهم.

وخصصت الدولة 1200 دولار لكل فرد عازب يصل دخله السنوي إلى 75 ألف دولار، فيما خصصت 2400 دولار لكن زوجين يصل دخلهما معا إلى 150 ألف دولار. وسيحصل من لديهم أطفال على 500 دولار إضافية لكل طفل.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الأدلة الأولية تشير إلى أن من وصلتهم الأموال، أنفقوها لشراء المواد الأساسية والبنزين.

وقالت شركة نيتسبند (Netspend)، المزود الرائد لبطاقات الائتمان المدفوعة مسبقا والتي جهزت حوالي مليار دولار من مدفوعات الإغاثة حتى الاثنين، إن عملاءها يستخدمون الدعم الحكومي المالي في "محلات البقالة، والوجبات السريعة والصيدليات والبنزين، وكذلك لسحب أوراق مالية من أجهزة الصراف الآلي".

وتمت نصف المعاملات في محلات بقالة أو آلات الصراف الآلي، وحوالي ربعها على الإنترنت.

دانيال رفنر توصل بنصيبه من المساعدات ليل الجمعة على بطاقة نيتسبند. وقال إن ذلك شكل له مصدر ارتياح كبير لأنه فقد مصدر دخله بعد إغلاق المطعم الذي كان يعمل فيه طباخا في منطقة تخييم معروفة في نيويورك. واستخدم الـ1200 دولار التي تلقاها لشراء مواد أساسية ودفع فاتورة التدفئة وخدمة الإنترنت، فيما سيستعمل ما تبقى لدفع الإيجار.

ويقول محللون إن ما بين 125 مليون و150 مليون أميركي تقريبا سيتلقون المساعدة المالية التي تدفع مرة واحدة فقط.

الفوج الأول من المستفيدين، هم من كشفوا إقراراتهم الضريبية لعام 2018 أو 2019، وقدموا أرقام حساباتهم البنكنية لخدمة الإيرادات الداخلية ليتم تحويل المال إلكترونيا إليهم.

المسنون وذوو الاحتياجات الخاصة الذي يعتمدون على الضمان الاجتماعي سيستقبلون شيكات خلال الأسابيع المقبلة، فيما سيحتاج ذوو الدخل المحدود الذين لا يقدمون إقراراتهم السنوية في العادة، أن يدخلوا معلوماتهم الأساسية في موقع أطلقته وزارة الخزانة لهذا الغرض.

وستحتاج خدمة الإيرادات الداخلية إلى وقت أطول لإرسال شيكات إلى الأميركيين الذين لا تملك معلوماتهم البنكية.

وذكرت وسائل إعلام أميركية نقلا عن مسؤولين في وزارة الخزانة أن اسم ترامب سيظهر على الشيكات الورقية.

وقالت واشنطن بوست، إنها ستكون أول مرة يظهر فيها اسم رئيس على شيك صادر عن خدمة الإيرادات الداخلية.

وعلى تويتر، قال أشخاص إنهم يعتزمون استخدام المال لدفع فواتير بطاقات ائتمان، وشراء أغراض مختلفة غير ضرورية مثل أحذية وألعاب الفيديو.

 

وتعود آخر مرة تلقى فيها معظم الأميركيين شيكات إلى عام 2008، واستغرق توزيع تلك المساعدات أشهرا، ولكن هذه المرة وصلت المدفوعات إلى الحسابات البنكية خلال أسبوعين ونصف.

وحث المخططون الماليون من تلقوا المساعدات المالية على استخدامها لشراء المواد الأساسية أو تسديد ديون.

وخلال الأسابيع الثلاثة الماضية، تقدم 17 مليون أميركي تقريبا بطلبات للحصول على إعانات البطالة.

ويقول خبراء اقتصاديون إن نسبة البطالة في البلاد ستصل على الأرجح إلى 15 في المئة هذا الشهر، في أسوأ معدل منذ الكساد الكبير في 1929.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي