عاصفة في برشلونة.. أعضاء مستقيلون يؤكدون وجود فساد داخل النادي

2020-04-15 | منذ 3 شهر

اشتعلت الحرب الكلامية بين نائب رئيس برشلونة الإسباني، إميلي روسود، والذي استقال من منصبه بعد ما وصفه بوجود شبهات فساد داخل النادي الكتالوني.

روسود أصدر بيانا رسميا، ردا على إعلان إدارة النادي، اتخاذ إجراءات قانونية ضد تصريحاته الأخير، مؤكدا أن إعلان إدارة برشلونة لا أساس لها من الصحة.

وبحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية، قال روسود، "هناك فساد داخل النادي، من خلال إلغاء عقود مع شركات مختلفة (إحدى هذه الشركات مقرها في مكان محمي من الضرائب، ما ينتهك قانون منع غسل الأموال)".

أضاف: "النادي مرتبط بها (الشركات) بهدف تجنب الضوابط الداخلية، وبتأييد لجنة المخصصات، ومجلس الإدارة".

جماهير فريق نادي برشلونة يحتفلون بفوز الفريق (5-1) على نظيره الإسباني ريال مدريد، 28 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

وشدد روسود على أن التصريحات التي أدلى بها سابقا صحيحة بنسبة 100% ويمكن إثبات صحة ادعاءاته.

وأشار إلى أنه من قام بلفت انتباه النادي إلى هذه المخالفات. مؤكدا أنها السبب الرئيسي لاستقالته.

وأتم: "لا يمكن الاستهانة بهذه المخالفات إنها التزام أخلاقي وقانوني، أن أقوم بالتنديد بها على الملأ .. أنها جريمة".

وأوضح نائب رئيس برشلونة المستقيل أن ما قاله هو بدافع الحب وأنه لم يشك في نزاهة النادي أو الموظفين.. وأنه فخور بكونه عمل بين جدار النادي الكتالوني.

كان روسود استقال من منصبه الأسبوع الماضي، وقال لوسائل الإعلام العالمية، إن أحد أعضاء مجلس الإدارة يقوم بسرقة النادي.

وأعلن نادي برشلونة الإسباني، صباح اليوم الثلاثاء 14 أبريل/نيسان، عن تغييرات كبرى في مجلس إدارته، بسبب ما يوصف بأنه "العاصفة الإدارية الأسوأ" في تاريخ النادي الكتالوني، بعد استقالة 6 من مجلس الإدارة من بينهم روسود.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي