شركتان فرنسية – بريطانية تتعاونان لإنتاج لقاح ضد "كورونا"

2020-04-14 | منذ 2 سنة

أعلنت مجموعتا الأدوية العملاقتان "سانوفي" الفرنسية و"غلاكسو سميث كلاين" البريطانية، اليوم الثلاثاء، نيتهما توحيد جهودهما لتطوير لقاح ضد فيروس كوفيد-19.

وتأمل الشركتان أن تتمكنا، بفضل هذا التعاون، من تحقيق نتيجة بحلول عام 2021.

وقالت الشركتان إن مختبراتهما "ستجمع بين تقنياتهما المبتكرة لتطوير لقاح مع مساعد ضد كوفيد 19"، مع توقع أن تبدأ "التجارب السريرية في النصف الثاني من عام 2020. وإذا نجحت، فسيكون اللقاح متاحاً في النصف الثاني من عام 2021".

وستقدم "سانوفي" مستضد البروتين "اس" المأخوذ من الفيروس، والشركة البريطانية "تقنيتها في إنتاج لقاحات مع عناصر مساعدة لاستخدامها في مواجهة الأوبئة".

ويعد الجمع بين مستضد البروتين ومساعد اللقاح "إجراء راسخاً، يستخدم في العديد من اللقاحات المطروحة بالفعل في السوق".

تأتي هذه المبادرة في إطار التعاون الذي أقامته شركة "سانوفي" في فبراير الماضي مع هيئة البحث والتطوير المتقدم (باردا) التابعة لوزارة الصحة الأميركية، وفقاً للبيان.

كما أعلن المختبر الفرنسي في أواخر مارس الماضي تعزيز تعاونه مع شركة "ترانسليت بيو" للتقنية الحيوية في الولايات المتحدة.

بدأ سباق عالمي لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد الذي تسبب في وفاة نحو 120 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

والاثنين، تعهد الرئيس الأوكراني تقديم مليون دولار لعلماء بلاده لتطوير لقاح، في حين استثمرت المملكة المتحدة مئات الملايين من الجنيهات في التحالف من أجل الابتكارات استعداداً لمواجهة الأوبئة (سيبي).

وفي منتصف مارس، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إنها تأمل إيجاد لقاح ضد فيروس كورونا "قبل الخريف".

وبدأت كل من الولايات المتحدة وجامعة أوكسفورد في بريطانيا ومختبرات في الصين اختبارات لإنتاج لقاحات ضد الفيروس.

لكن إنتاج لقاح يتطلب، في العادة، سنوات من البحث والاختبارات قبل أن يكون جاهزاً لطرحه في الأسواق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي