تسجيل أول حالة إيبولا في الكونغو الديمقراطية بعد 6 أسابيع من آخر إصابة

2020-04-11 | منذ 2 شهر

أعلنت حكومة الكونغو الديمقراطية، أنها رصدت حالة إصابة بالإيبولا في شرق البلاد وذلك بعد مضي أكثر من ستة أسابيع على رصد آخر حالة.

جاء ذلك بحسب أنباء تناقلتها العديد من الصحف ووسائل الإعلام المحلية أمس الجمعة 10 أبريل/نيسان الجاري.

وتم رصد تلك الإصابة لدى شاب يبلغ من العمر 26 عامًا في ولاية "كيفو" شرقي البلاد، وذلك بعد 40 يومًا من آخر حالة تم رصدها في البلاد.

وكانت الدولة الواقعة في وسط أفريقيا تعتزم، الأحد، إعلان القضاء على ثاني أكبر تفش للمرض والذي بدأ بأغسطس/آب 2018، وأودى بحياة أكثر من 2237 شخصًا.

وظهر الفيروس المذكور لأول مرة، عام 2013 في غربي القارة الإفريقية.

و"إيبولا"؛ من الفيروسات الخطيرة والقاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات بين المصابين به إلى 90 بالمئة، نتيجة لنزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

في سياق آخربلغ عدد المصابين في الكونغو بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19)، 215 شخصًا، منهم 20 لقوا حتفهم، و13 تماثلوا للشفاء، وذلك منذ 13 مارس/آذار حتى الجمعة.

وحتى مساء الجمعة، بلغ عدد مصابي كورونا حول العالم قرابة مليون و689 ألفا، توفي منهم أكثر من 102 ألف، فيما تعافى ما يزيد عن 375 ألفا، حسب موقع "Worldometer".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي