اتهام أشهر معلق رياضي في أمريكا بـ”لعق وجه صديقته” حتى ينقل لها فيروس كورونا

2020-04-06 | منذ 2 شهر

يواجه جيم هيل، أشهر معلق بالولايات المتحدة في لعبة كرة القدم الأمريكية “NFL”، اتهاماً خطيراً تمثَّل في “لعق” وجه صديقته متعمداً؛ من أجل أن ينقل إليها فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وهو اتهام يمكن -في حال ثبوته- أن يزج به في السجن فترة ليست قصيرة.

ووفقاً لما نشره موقع TMZ الرياضي الأمريكي، بدأت القصة في الرابع عشر من شهر مارس/آذار الماضي، حين كان هيل (73 عاماً)، مع صديقته لوري لي، وسائقه الخاص، حيث أصيب بنوبة غضب بعدما حاول السائق حمل حقيبة مضارب الغولف الخاصة به.

ونقل الموقع عن محامي “لي”، قوله إن نوبة الغضب التي أصابت هيل لم تكن معروفة الأسباب بالنسبة لها، لكنها فوجئت به وهو يحمل السائق ويلقي به في الهواء وهو يصرخ بكلمات نابية، مطالباً إياه بعدم لمس حقيبة مضارب الغولف.

في ذلك الوقت انتاب الخوف لوري لي، فتكومت على أحد كراسي الردهة مثل جلسة الجنين في بطن أمه؛ خوفاً من أن يُلحق بها هيل الأذى بدورها، لكنه بدلاً من أن يضربها أمسكها من رقبتها وثبَّتها نحو الحائط، ثم فجأة أخرج لسانه، وأخذ يلعق وجهها وهو يضحك بشكل هستيري ويقول لها إنه التقط فيروس كورونا قبل أيام، حينما كان يحضر مباراة في كرة السلة لفريق لوس أنجلوس ليكرز بالملعب، وإنها سوف تلحق به.

جيم هيل في صورة أرشيفية مع صديقته


ولم يُكتشف بعد، سواء في الموقع المشار إليه أو غيره من المواقع الأمريكية الرياضية، ما إذا كان هيل أصيب بالفعل بفيروس كورونا المستجد، أم أن ما قاله كان تهديداً للسيدة لوري بهدف إرعابها.

لكن في كل الأحوال، قدمت لوري شكوى للشرطة ضد هيل، متهمةً إياه بالعنف المنزلي ضدها، وأصدرت القاضية أمراً تقييدياً ضد هيل، يقضي بأن ينتقل من منزله ويتركه للوري وابنة شقيقتها التي تقطن معهما في المنزل، وأن يتجنب الاقتراب منها لمسافة أقل من 100 ياردة حتى موعد جلسة المحاكمة المقرر في الثاني والعشرين من أبريل/نيسان الحالي.

ورغم أن ليندا سافيت، محامية هيل، أنكرت على لسان موكلها حدوث ما ادَّعته لوري لي، فإن التقارير تشير إلى أن موقف المعلق الرياضي الشهير ليس جيداً، في ضوء تاريخه السيئ في الاعتداءات المنزلية، وآخرها ضد لوري لي نفسها وذلك في يونيو/حزيران عام 2019، بحسب زعم لوري التي أرفقت الواقعة في شكواها الجديدة دون الكشف عن تفاصيلها.


يُذكر أن جيم هيل كان أحد أساطير كرة القدم الأمريكية في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، قبل أن يعمل في التعليق، ويصبح بداية من الثمانينيات أحد أشهر المعلقين في اللعبة الشعبية الأولى بأمريكا، وقد ظهر مرتين في السينما، إحداهما في الجزء الثالث من سلسلة أفلام روكي بالبوا الشهيرة للنجم سلفستر ستالوني، حيث قام بدور المعلق أيضاً على نزال بالبوا في الملاكمة.

كما تم تكريم جيم هيل بوضع نجمة تخصه في ممشى هوليوود الشهير Hollywood Walk of Fame، بجانب مئات من كبار نجوم الرياضة والفن في أمريكا.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي