رغم تفشي كورونا.. أنصار بولسونارو يتظاهرون ضد الحجر الصحي في البرازيل

2020-04-06 | منذ 6 شهر

انتهك نحو 100 من أنصار رئيس البرازيل جايير بولسونارو، الأحد 5 إبريل 2020 الحجر المنزلي الإجباري على المواطنين في ولاية ساو باولو، الأكثر اكتظاظاً بالسكان في البلاد، والتي تضم أكبر عدد من المصابين بفيروس كورونا، للتعبير عن رفضهم لتدابير السلطات المحلية لمنع انتشار الوباء.

ولوح المحتجون بالعلم البرازيلي بينما كان يرتدون قمصاناً خضراء وصفراء تمثل الألوان التي تدعمها حكومة الزعيم اليميني المتطرف، وطالبوا حاكم ولاية ساو باولو، المعارض جواو دوريا برفع القيود.

وانتقدوا من خلال مكبرات الصوت إدارة رئيس الولاية، ورفعوا لافتة تطالب بإقالته، ووصفته بـ "خزي" و"عار" على البرازيل.

ودخل دوريا وبولسونارو في مواجهة علنية صعبة في الأسابيع الأخيرة بسبب تدابير العزل الاجتماعي للمواطنين لاحتواء تفشي كورونا.

ويؤيد حاكم الولاية الأكثر اكتظاظاً بالسكان ومركز التصنيع العزل المنزلي لوقف انتشار الفيروس، في حين يُعارض بولسونارو هذه القيود، ويشجع على العودة إلى العمل، ووصل إلى حد وصف الحجر الصحي المعمول به في بعض الولايات الـ27 بالبرازيل بـ"الجريمة".

وتعد ساو باولو، التي يبلغ عدد سكانها 46 مليون نسمة، ما يقارب تعداد سكان إسبانيا، بؤرة كورونا في البرازيل وتتركز فيها معظم الإصابات المؤكدة، بـ 4620 إصابة و275 وفاة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي