البنك الدولي يحدّد 3 أهداف لدعم منطقة الشرق الأوسط في مواجهة "كورونا"

2020-04-04 | منذ 2 شهر

أعلن البنك الدولي، أمس الجمعة، عن حزمة مساعدات لعدد من الدول من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لمساعدتها في تلبية احتياجات الصحة العامة الملحّة في ظل تفشِّي فيروس كورونا (كوفيد - 19).

وتشمل المرحلة الأولى من المساعدات كلاً من اليمن وجيبوتي والضفة الغربية وقطاع غزة ومصر ولبنان والمغرب.

وتأتي هذه المساعدات ضمن حزمة تمويل سريع بقيمة 14 مليار دولار لتقوية تدابير التصدي لتفشي فيروس «كورونا» في البلدان النامية ولاختصار الوقت اللازم للتعافي. وتشتمل الاستجابة الفورية على تقديم التمويل والمشورة بشأن السياسات والمساعدة الفنية لمساعدة البلدان على مواجهة الآثار الصحية والاقتصادية الناجمة عن الجائحة.

وأوضح فريد بلحاج نائب رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن البنك الدولي يعمل مع دول المنطقة لتحقيق 3 أهداف رئيسية، تشمل في البعدين القصير والمتوسط إنقاذ الأرواح وإبطاء انتشار الوباء، ثم تسريع التعافي الاقتصادي على المدى البعيد.

وقال: «نحن نعمل على مدار الساعة بشكل وثيق مع الحكومات في أنحاء المنطقة لتقديم الدعم الفوري والسريع. وسيستمر هذا الجهد طوال هذه الأزمة وبعدها، ليتواكب مع سعينا لإنقاذ الأرواح، وإبطاء انتشار الجائحة، وتسريع وتيرة التعافي في أنحاء المنطقة».

وتطرق بلحاج في حديث هاتفي مع «الشرق الأوسط» إلى مختلف جوانب الدعم التي ستوفّرها هذه المساعدات، وسبب استثناء بعض دول من المنطقة منها.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي