علماء أتراك يطمحون لإنتاج لقاح مضاد لكورونا من خلال نبتة.. سيكون جاهزاً بعد 6 أشهر

2020-03-31 | منذ 2 شهر

يسعى باحثون أتراك إلى إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا عبر استخدام نبتة “نيكوتيانا بينثاميانا”. وقال تارلان ماميدوف، عضو “هيئة علم التلقيح” التابعة لوزارة الصحة التركية، لوكالة الأناضول، الثلاثاء 31 مارس/آذار 2020، إن “العمل جار منذ شهر على إنتاج اللقاح، بجامعة آق دنيز في ولاية أنطاليا (جنوب)”.

نبتة “نيكوتيانا بينثاميانا” لإنتاج لقاح لكورونا

كما أضاف ماميدوف، أنهم يطمحون إلى الحصول على مضادات لفيروس كورونا من خلايا نبتة “نيكوتيانا بينثاميانا”. وأوضح أنهم يعملون “على النبتة التي تنتمي إلى عائلة النباتات التبغية، التي ينتجونها بالمختبر، باستخدام نظام التعبير الجيني”.

الباحث التركي أردف قائلاً: “هذا النظام يستخدم في العادة من أجل الحصول على بروتينات لصنع اللقاحات والأدوية الزراعية”. وأفاد بأنهم طوروا لقاحات ضد الجمرة الخبيثة وداء الكلب والملاريا بواسطة هذا النظام، ويعملون حالياً على إنتاج مضاد لكورونا عبر استخدامه.

بينما ذكر أنهم طلبوا جينات فيروس كورونا من الولايات المتحدة لإجراء أبحاث عليها أيضاً، على غرار تلك الجارية على جينات “نيكوتيانا بينثاميانا”. وتابع، “بعد التمكن من إنتاج اللقاح سنبدأ في إجراء الاختبارات السريرية على الإنسان والحيوان”. ولفت إلى أن فريقاً مكوناً من أكثر من 15 باحثاً يعملون على إنتاج اللقاح بالجامعة، والذي قد يستغرق إنتاجه 6 أشهر.

يطمحون إلى الحصول على مضادات لفيروس كورونا من خلايا نبتة “نيكوتيانا بينثاميانا”/ الأناضول

تدابير تركيا في مواجهة كورونا

من جهة أخرى، أكد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون أن النقطة الرئيسية في مواجهة فيروس كورونا تتمثل بالتزام المواطنين بكافة التدابير المعلنة. جاء ذلك في سلسلة تغريدات لألطون عبر حسابه على موقع تويتر، الثلاثاء.

إذ أشار ألطون إلى أن الحكومة برمتها تحركت من أجل مواجهة الفيروس، وأخذت المشكلة منذ البداية على محمل الجد. وتطرق ألطون إلى التدابير التي أعلن عنها الرئيس رجب طيب أردوغان الإثنين لمواجهة تفشي الفيروس.

كما لفت إلى أن وزراء الحكومة شاركوا في حملة التضامن الوطنية التي أعلن عنها الرئيس أمس لمساعدة المتضررين من الفيروس، وتبرعوا برواتبهم، داعياً رجال الأعمال والمواطنين إلى المساهمة في الحملة.

بيّن أيضاً أن الحكومة تحركت بسرعة من أجل تأمين المواد والمستلزمات اللازمة للكوادر الطبية لمواجهة خطر الفيروس، مضيفاً: “وفرنا ملايين الكمامات الجراحية ومن طراز (N95)، وأكثر من مليون لباس واق وأكثر من 181 ألف نظارة طبية.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي