الرئيس البرازيلي: كورونا "مميت" لكن الجوع "قاتل"

2020-03-28 | منذ 6 شهر

عاد الرئيس البرازيلي، جاير بولسونارو، مساء الجمعة 27 مارس/آذار 2020، لانتقاد عمليات إغلاق المدن الكبرى في البرازيل بسبب تفشي فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد 19".

وقال بولسونارو في خطاب نقلته وكالة "رويترز": "أعلم أن فيروس كورونا قد يكون مميتا، لكن الجوع قاتل أيضا".

وتابع بقوله: "الجوع الناتج عن التداعيات الاقتصادية قد يكون أكثر فتكا من فيروس كورونا الذي كان يهدف إلى محاربته".

واستمر الرئيس البرازيلي، قائلا: "الاقتصاد البرازيلي كان ينطلق، قبل أن يضرب فيروس كورونا البلاد".

وكان بولسونارو قد اتهم في تصريحات سابقة نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"وسائل الإعلام بـ"بث" ‏الرعب" و"التحريض على الخوف"، فيما يتعلق بتفشي فيروس ‏كورونا المستجد "كوفيد 19".‏

وقلل بولسونارو من أهمية وتأثير فيروس كورونا على البلاد.‏

ودعا الرئيس البرازيلي في خطابه المتلفز، رؤساء البلديات ‏والمحافظين إلى إلغاء القيود التي فرضوها للحد من انتشار "كوفيد ‏‏19".‏

وجاءت تصريحات الرئيس البرازيلي بعد دخول أكبر مدينتين ‏برازيليتين - ساو باولو وريو دي جانيرو - في إغلاق جزئي.‏

وقال بولسونارو في خطاب أثار احتجاجات واسعة في البلاد: ‏‏"حياتنا يجب أن تستمر. يجب الحفاظ على الوظائف... يجب ‏علينا، نعم، أن نعود إلى طبيعتنا".‏

ووصف الرئيس القيود المفروضة على وسائل النقل العام، ‏وإجراءات المسافات الاجتماعية، وإغلاق الشركات والمدارس بأنها ‏سياسات "الأرض المحروقة".‏

وأضاف أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا معرضون ‏للخطر، ولكن معظم الناس - بمن فيهم هو نفسه - ليس لديهم ما ‏يخشونه.‏

وتابع بقوله: "مع تاريخي كرياضي، إذا كنت مصابًا بالفيروس، فلن ‏يكون لدي أي سبب يدعو للقلق. لن أشعر بأي شيء، أو سيكون ‏على الأقل مجرد إنفلونزا صغيرة."‏

وقد أثيرت مخاوف بشأن ما إذا كان بولسونارو ربما كان لديه ‏بالفعل ‏Covid-19‎‏. على مدى الأسبوعين الماضيين، كان اختبار 22 ‏مسؤولًا انضموا إليه في رحلة أخيرة إلى الولايات المتحدة إيجابية.‏



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي