كورونا لا يستثني رؤساء ولا وزراء في إفريقيا

2020-03-27 | منذ 2 شهر

أبيدجان - مع بدء انتشار فيروس كورونا المستجد في القارة الإفريقية، يتفشى الوباء بصورة خاصة في الأوساط السياسية مع لزوم رئيس بوتسوانا ورئيس وزراء ساحل العاج الحجر الصحي وانتقال العدوى إلى العديد من الوزراء، وصولا إلى وفاة نائبة رئيس الجمعية الوطنية في بوركينا فاسو.

وقال الخبير السياسي في ساحل العاج جان ألابرو "يُقال أن هذا مرض النخب العالمية. والأكثر إصابة هم الذين يسافرون أو الذين يدخلون على تواصل مع هؤلاء الأشخاص. أو أقلّه في البداية. وبالتالي، ينطبق ذلك في إفريقيا على السياسيين".

وحذرت مديرة منظمة الصحة العالمية لإفريقيا ماتشيديسو ريبيكا مويتي من "التطور الخطير" لوباء كوفيد-19 في إفريقيا حيث بات يطاول أربعين بلدا، بعدما كانت الإصابات محصورة ببلد واحد قبل شهر، مشيرة عبر شبكة 'فرانس 24' التلفزيونية إلى تسجيل "حوالي 300 إصابة في اليوم" منذ يومين أو ثلاثة أيام.

 

وبلغ عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد في إفريقيا 3340 فيما توفي 91 شخصا حتى منتصف نهار الجمعة.

في ساحل العاج، أعلن رئيس الوزراء أمادو غون كوليبالي مرشح الحزب الحاكم للانتخابات الرئاسية في أكتوبر/تشرين الأول على تويتر أنه وضع نفسه في الحجر المنزلي "بعدما كان على تواصل مع شخص تبين أنه مصاب بالفيروس"، داعيا الى تفادي الاختلاط والتجمعات تجنبا لتسهيل انتشار الفيروس.
وبحسب مصدر قريب من السلطة، هناك حوالى عشر "شخصيات رفيعة المستوى" في الحجر المنزلي حاليا.

وأبدت السلطات استخفافا في تعاطيها مع الأزمة بحسب ما أوضح جان ألابرو مشيرا إلى أن مجلس الأمن الوطني حول فيروس كورونا المستجد لم يجمع سوى 43 شخصية.

واتهم الرئيس السابق هنري كونان بيدييه السلطة بالمماطلة في فرض بعض التدابير حتى يتسنى التصويت على تعديل دستوري في الكونغرس في 16 مارس/آذار "واضعة الحسابات السياسية والمصالح الضيقة فوق صحة شعب ساحل العاج".

وإن كان البعض يشيد على مواقع التواصل الاجتماعي بـ"شجاعة" رئيس الوزراء، فإن البعض الآخر يندد بـ"عدم كفاءة" الحكومة، مؤكدين أنها فكت الحجر الصحي عن مسافرين قادمين من فرنسا لأنهم كانوا من أقرباء شخصيات معروفة.

ويتفشى الوباء بين السياسيين أيضا في بوركينا فاسو حيث انعقد مجلس الوزراء الخميس عبر دائرة الفيديو لتفادي انتقال العدوى إلى الرئيس روش مارك كريستيان كابوري، وهو تدبير احترازي فرض نفسه بعد وفاة ثاني نائبة لرئيس الجمعية روز ماري كومباوري، فيما أصابت العدوى ما لا يقل عن سبعة وزراء لا سيما وزير الخارجية ألفا باري.

وكان ألفا باري سخر في 18 مارس/آذار من الشائعات المنتشرة حول إصابته فكتب "آلو ماما!!! الاتصالات ترد من كل ناحية... لا يمكنني الرد على الجميع. لكن من المستحيل أن أفوّت اتصال والدتي العزيزة. هي أيضا وصلتها الشائعات، مثل العديدين منكم. طمأنتها".

لكن بعد يومين قال "الشائعات باتت حقيقة... أُبلغت للتو بأن نتيجة فحصي أتت إيجابية"، ليثير هذا الإعلان سيلا من التعليقات الساخرة من رواد الإنترنت مستخدمين هاشتاغ #آلو_ماما.

وكتب أحدهم "آلو ماما، إنني مضطر إلى تلقي العلاج في واغادوغو مثل عامة الشعب. لا يمكنني الذهاب إلى أوروبا. ماذا لو نجهز مستشفياتنا كما ينبغي الآن؟".

وقال المعارض أبلاسيه ويدراوغو "إن أضرار الفيروس لا تميز بين النساء والرجال ولا الطبقة الاجتماعية، هذا الفيروس لا يوفر أحدا بل يصيب رؤساء الدول والوزراء والنواب كما المواطن العادي".

وتابع "المثال الصالح يبدأ في القمة، وفيروس كورونا المستجدّ ليس مرضا يجلب العار. يجب إطلاع سكان بوركينا فاسو على وضع قادتهم الصحي".

وفي نيجيريا، قال مصدر قريب من الرئاسة إن الطبقة السياسية في العاصمة الفدرالية أبوجا "يسودها الذعر منذ أن أظهر الفحص إصابة مدير مكتب الرئيس".

وأعلن العديد من السياسيين النيجيريين رفيعي المستوى وبينهم العديد من الحكام ونائب الرئيس نفسه، وضع أنفسهم في الحجر المنزلي بعدما كانوا على اتصال مع شخصين مصابين، أحدهما أبا كياري مساعد الرئيس محمد بخاري.

وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية، لم تؤكد السلطات أن بين الإصابات المثبتة بفيروس كورونا المستجدّ شخصيات عامة، لكن وسائل إعلام كثيرة ذكرت أن وزيرة الاقتصاد أكاسيا بوادوبولا مصابة بالفيروس بعدما كان شقيقها مساعد مدير مكتب الرئيس ديدييه باندوبولا بين أولى الوفيات.

وكرمه وزير الشؤون العقارية مولندو ساكومبي على حساب الوزارة على تويتر كاتبا "إن وفاة الدكتور ديدييه باندوبولا تثبت مليا جسامة الخطر الذي يترصدنا جميعا".

وفي تنزانيا، سجلت إصابات في صفوف المعارضة مع لزوم عائلة زعيم المعارضة فريمان مبووي الحجر المنزلي الطوعي بعد إصابة نجله بالمرض.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي