ترمب "مستاء" من الصين ويعلن الطوارئ بالولايات المتضررة بكورونا

2020-03-23 | منذ 6 شهر

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين 23 مارس 2020، حالة الطوارئ الطبية في الولايات المتضررة بكورونا، فيما قال إنّه "مستاء قليلاً" من موقف الصين حيال انتشار فيروس كورونا المستجدّ، متّهماً بكين مجددا بعدم مشاركة معلومات مهمة حول الوباء.

وشدّد ترمب على أنّ السلطات الصينيّة "كان ينبغي أن تُعلمنا"، مُكرّراً عبارة "الفيروس الصيني" التي تزعج النظام الصيني بشدّة.

وعلى الرّغم من أنّه بدا وكأنّه يُحمّل السلطات الصينيّة بعض المسؤوليّة عن انتشار الفيروس الذي اكتُشف للمرّة الأولى في ديسمبر في مدينة ووهان الصينيّة، فإنّ ترمب أكّد أنّ علاقته جيّدة للغاية مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وقال الأحد مجددا إنّ العلاقات الصينيّة الأميركيّة "جيّدة جداً"، غير أنه أضاف: "أتمنّى لو كانوا أبلغونا بهذه المشكلة قبل ثلاثة أشهر". وأردف "كان بإمكاننا إنقاذ العديد من الأرواح حول العالم".

وقال ترمب، في كلمة له بالبيت الأبيض خلال مؤتمر صحفي لخلية الأزمة الأميركية بشأن تطورات كورونا: "نحن في حالة حرب مع كورونا وعلينا أن نتحلى بالوطنية"، لافتا إلى أنه وجه بإقامة محطات طبية طارئة لفيروس كورونا في المناطق الساخنة.

وأضاف ترمب أنه من الضروري احترام توجيهات السلطات لمواجهة كورونا العدو الخفي، مشيرا إلى أن مساهمة القطاع الخاص لمواجهة كورونا كانت عظيمة.

وأردف ترمب أن الاقتصاد سيقف مجددا بعد الانتصار على كورونا الذي وصفه بالعدو الشرس.

وفي سياق متصل ذكر ترمب أنه أخبر إيران وكوريا الشمالية بأن بلاده جاهزة لمساعدتهما لمواجهة كورونا، كما لفت إلى أنه تحدث مع الرئيس الصيني حول كورونا وأنه "منزعج منه".

وقالت خلية الأزمة الأميركية بشأن كورونا إنها تتوقع تسليم إمدادات طبية للولايات خلال 24 ساعة.

من جهته أفاد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس أنه تم إجراء فحص كورونا لأكثر من 254 ألف مواطن.

وأصيب أكثر من 30 ألف شخص بكورونا في الولايات المتحدة.

وفرضت الولايات المتحدة قيودا مشددة جداً في آذار/مارس على دخول البلاد لتجنب انتشار وباء كورونا المستجد من الخارج.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي