إذا كان طفلك لديه صديق خيالي.. عليك بمسايرته

2020-03-10 | منذ 9 شهر

أحيانا ما يصيب الفرد الجديد في الأسرة الآباء بالدهشة. إذ يقول الطفل على حين فجأة إنه ليس بإمكان والديه الجلوس بجواره على الأريكة حيث إن هناك شخصا ما جالسا بالفعل؛ إنه صديق ه الخيالي. ماذا يجب عليهما أن يفعلا حينها؟ هل يسايران الطفل ؟ هل يخصصان مكانا إضافيا له على طاولة الطعام؟

وتقول دانا مونت، وهي مستشارة عبر الإنترنت لتوجيه سلوك الطفل : "بكل تأكيد ليه لأ"؟ إذا تم مسايرته بروح فكاهية مع قدر من الهدوء، سوف يعلم الوالدان ما يدور في ذهن الطفل ".

وفي أغلب الحالات، الحصول على أصدقاء خياليين هي مرحلة يمر بها الأطفال في سن ما بين الثالثة إلى الخامسة، ثم ما يلبثون أن يكبروا . إن الأطفال الذين يتصورون الأصدقاء الخياليين غالبا ما يكون لديهم حياة وهمية نشطة وخيال متقد ويكونون مبدعين للغاية ومتقدمين لغويا.

وتقول مونت: "ال صديق الخيالي لا يؤثر سلبا على تطور الطفل . وخلال هذا ال صديق يمكن للطفل اختبار الحدود والقواعد"، مثل عندما يقول الطفل شيئا على شاكلة: "لكن روبي مسموح له دائما بالبقاء مستيقظا حتى منتصف الليل".

وقد يجد الأطفال الذين يحتاجون لدعم أبوي في موقف معين أنه من الأسهل التعبير عن أنفسهم من خلال صديق غير مرئي، مثل: " صديق ي روبي لا يريد الذهاب إلى الطبيب إنه يخاف من الحقن".

ويمكن اعتبار الأصدقاء الخياليين شكلا من أشكال اللعب ويجب ألا يحاول الآباء قمع ذلك. والتفاعل تجاه ما يحدث بتعليقات مثل "أنت سخيف"، أو "ما هذا الهراء!"، يمكن أن يبعث برسالة خاطئة وبالأخص أنك لا تأخذ الطفل على محمل الجد، بحسب مونت.

وأضاف: " حينها يعتقد الأطفال أن هذا ليس أمرا طبيعيا ، وفي أسوأ الحالات سوف يصبح منعزلا".

يصبح الأصدقاء الخياليون مسألة مقلقة في حال فقط بدأ الطفل التصرف بطريقة مختلفة تماما، وأصبح منعزلا أو بدأت تظهر عليه العدائية. وفي حال حدوث هذا، تنصح مونت الآباء بالسعي لاستشارة متخصص سواء كان طبيب أطفال أو طبيبا في علم نفس الأطفال أو مستشارا خاصا بتوجيه سلوكيات الطفل .



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي