بلومبرج يعلن انسحابه من سباق الرئاسة ويؤيد بايدن

2020-03-04 | منذ 8 شهر

أعلن الملياردير الأمريكي، مايكل بلومبرج، مساء الأربعاء 4 مارس 2020، انسحابه من سباق الرئاسة الأمريكية.

وقال بلومبرج، عمدة نيويورك، في تصريح نقلته وسائل إعلام أمريكية عديدة، إنه عقب النتيجة التي أسفر عنها التصويت في “الثلاثاء الكبير” قررت الانسحاب من سباق الرئاسة.

وأشار عمدة نيويورك، إلى أنه يعلن تأييده لنائب رئيس الجمهورية الأمريكي السابق، جو بايدن.

​وقال مايكل بلومبرج في تغريدة عبر “تويتر”: “قبل 3 أشهر، دخلت السباق الرئاسي لهزيمة ترامب، اليوم سأرحل لنفس السبب”.

وتابع بقوله “تبدأ هزيمة ترامب بالتوحد خلف مرشح واحد، ولا أجد أفضل من صديقي، الأمريكي العظيم جو بايدن”.

وينهي بتلك الطريقة بلومبرج، حملته التي بدأها متأخرا عن باقي المنافسين، التي أنفق من أجلها مئات الملايين من الدولارات لتعويض تأخره.

وشهدت الولايات المتحدة الأمريكية الثلاثاء ما يعرف بيوم “الثلاثاء الكبير” حيث تجرى الانتخابات الأولية للمرشح الرئاسي الديمقراطي في 14 ولاية.

​وشهدت تلك الجولة تقدما كبيرا لجو بايدن على منافسه الذي يوصف باليساري بيرني ساندرز، حيث فاز بايدن بتأييد ولايات ألاباما وأركنساس وماساشوستس ومينوستا ونورث كارولينا وأوكلاهوما وتينيسي وتكساس وفرجينيا، فيما حصل ساندرز على تأييد ولايات كاليفورنيا وكولورادو ويوتاه وفيرمونت.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة من المقر إجراؤها في نوفمبر 2020.

وتدور حرب كلامية بين مايكل بلومبرج، ودونالد ترامب، على “تويتر”، وفي استطلاع رأي لـ”رويترز/ إبسوس” شارك فيه ناخبون مسجلون ونشر مطلع الشهر الجاري، جاء بلومبرج في المركز الثالث بين الطامحين لترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات نوفمبر المقبل، بعد أن أنفق ملايين الدولارات من أمواله الخاصة على الدعاية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي