خلال لقاء بينهما لتنقية الأجواء

إليزابيث لـ "هاري": العائلة المالكة ترحب بك على الدوام

2020-03-04

أخبرت الملكة إليزابيث الأمير هاري بأنه سوف يظل على الدوام محل الترحيب به في العائلة المالكة، وذلك خلال محادثات رأب الصدع التي استمرت لمدة 4 ساعات في قلعة وندسور في أول لقاء حار يجمع بينهما منذ قرار التخلي عن الألقاب والمهام الملكية المعروفة إعلامياً باسم «ميغيكست».

وعقدت الملكة اجتماعا استمر 4 ساعات في قلعة وندسور لتنقية الأجواء، وأخبرت حفيدها بأنه سوف يكون موضع ترحيب على الدوام إن أراد أن يرجع إلى لقبه الملكي مرة أخرى، وفق ما قيل اليوم.

وذكر أحد المطلعين على مجريات الأمور أن الملكة قد أنهت اللقاء بإخبار الأمير هاري أنه محبوب للغاية، وسوف يلقى الترحيب به على الدوام.

وقيل إن الأمير هاري تناول رفقة الملكة إليزابيث غداء مكونا من سمك السلمون المسلوق والسلاطة بعد وصوله إلى قلعة وندسور في نحو الساعة الواحدة ظهر يوم الأحد، حسب ما ذكرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية.

وأضاف المصدر المطلع أن العائلة الملكية مستاءة للغاية من قرار هاري وميغان الرحيل إلى أميركا الشمالية، وأن الملكة تود لو أنها تمكنت من رؤية حفيدها الصغير آرشي البالغ من العمر 9 شهور فقط. وقال المصدر إن الملكة تقبل في الوقت الراهن قرار الأمير هاري، واعتزامه العيش بعيدا في أميركا الشمالية.

ومع ذلك، فإنها ترغب أيضا في إيضاح أن الترتيبات يمكن أن تنجح إذا لم يستغلا الوضعية الملكية، ومحاولة الاستفادة المالية من ورائها - وهذا هو السبب في أنها لن تسمح لهما باستخدام لفظة «ملكي» في حياتهما الخاصة. كما أوضحت الملكة من قبل وبكل صراحة أن هاري وميغان يستطيعان العودة على الدوام إلى العائلة الملكية إن هما غيرا رأيهما، وسوف يتم الترحيب بهما بكل حفاوة ممكنة. ويأتي الاجتماع المذكور بين الملكة وحفيدها - والذي يعتبر أول لقاء وجها لوجه منذ الإعلان عن «ميغيكست» - بعد المشاركة الملكية الرسمية النهائية للأمير هاري وقرينته ميغان وفق التأكيد بذلك من قبل القصر الملكي في يوم الأحد الماضي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي