أمريكا تستعد لإجراء تجارب على أسلحة "فرط صوتية"

2020-03-03 | منذ 7 شهر

تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لإجراء تجارب على أسلحة فرط صوتية هذا العام بحسب ما صرح به مايك وايت، نائب المدير في برنامج وزارة الدفاع للأسلحة.

ففي لقاء مع الصحفيين قال وايت "سنطلق برنامجا لتطوير القوات البحرية والقوات البرية، من برنامج "الضربة السريعة غير النووية"، وقد تم وضع تواريخ محددة لهذا البرنامج".

مضيفا "ما زلنا نجري عمليات إطلاق تجريبية قبل الانتقال إلى الاختبار الأولي للأسلحة"، وستحمل هذه التجارب اسم "الإطلاق التجريبي رقم 2".

وفي الوقت نفسه، أقر بأنه قد تم الانتقال بالفعل من مرحلة التطوير إلى إنشاء نماذج أولية، وفي المرحلة التالية سيكون الانتقال من النماذج الأولية إلى شراء أنظمة الأسلحة الحالية من المصنعين.

ووفقا لوايت فإن الاختبارات القادمة ستكون لتحديد قدرة الأسلحة الفرط صوتية للمستقبل، كما وسيتم الإعلان عن ميزاتها خلال التجارب.

وبحسب تصريحات وايت فإن الولايات المتحدة كانت تتقدم لعقود على الجميع في مجال تكنولوجيا الأسلحة الفرط صوتية، لكنها قررت عدم استخدامها في برنامج التسلح الخاص بها.

وقال "إن الروس والصينيين فعلوا ذلك بصراحة قبل بضع سنوات. لذلك بدأنا عملنا ونتسارع بشكل دقيق من حيث الانتقال إلى الاستخدام العملي".

في وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الولايات المتحدة لديها عدد كبير من "الصواريخ الفرط صوتية"، على الرغم من أنهم قالوا في وقت سابق أن عملية تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت جارية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي