مظاهرات في كولومبيا لدعم الإجهاض القانوني وأخرى تؤيد الحياة

2020-03-03 | منذ 11 شهر

مظاهرات مؤيدة للإجهاض

كتب كامل كامل

شهدت كولومبيا مظاهرات مضادة، بين متظاهرين يساندون الإجهاض القانوني والآمن بمحيط المحكمة الدستورية الكولومبية، ومظاهرات أخرى داعمة للحياة وترفض فكرة الإجهاض.

وشارك في الحشد والحشد المضاد رجال وسيدات، رافعين لافتات  كتب عليها "خالٍ من الإجهاض"، بينما المظاهرات التي ترفض فكرة الإجهاض شارك فيها نشطاء مؤيدون للحياة.

مظاهرات مناهضة للإجهاض

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية ألغت قوانين البلاد التي تحظر الإجهاض، وهو قرار تاريخي يعترض على الحظر الذي دام 66 عامًا والذي أصبح غير شعبي على نحو متزايد في السنوات الأخيرة.

بعد الإعلان عن الحكم، اندلعت صيحة وهتافات إغاثة من مئات المحتجين خارج قاعة المحكمة. أعلن تحالف من الناشطات في مجال حقوق المرأة والخبراء القانونيين والطبيين والعلماء النسويات النصر، بعد سنوات من الحملات الانتخابية لإلغاء القوانين.

وعارض مئات المتظاهرين الآخرين، وكثير منهم من الجماعات الإنجيلية المسيحية، إنهاء الحظر.

وتعد كوريا الجنوبية، حيث يفوق عدد الكاثوليك والبروتستانت عددًا على البوذيين، تعد واحدة من العديد من البلدان في آسيا التي تحظر الإجهاض بشكل مباشر أو تحد منه - بما في ذلك الفلبين الكاثوليكية الشديدة، ولاوس التي يغلب على سكانها البوذيون وبنغلاديش ذات الأغلبية المسلمة.

بموجب المادتين 269 و 270 من القانون الجنائي لكوريا الجنوبية، يُعاقب على النساء اللائي ينهين الحمل عن عمد بالسجن لمدة تصل إلى عام، ويمكن أن يواجه الأطباء الذين يقومون بالإجهاض السجن لمدة تصل إلى عامين. يُسمح فقط باستثناءات قليلة، مثل الحمل الناتج عن الاغتصاب أو سفاح القربى، أو التهديد الخطير بصحة الأم، أو توقع أن يولد الطفل بتشوه شديد.

قال الحكم الصادر عن المحكمة الدستورية إن هذه القوانين تنتهك الحقوق الأساسية للحوامل بإجبارهن على الحمل والولادة. يتطلب القرار من الهيئة التشريعية في كوريا الجنوبية تغيير القانون بنهاية العام المقبل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي