قلق ديمقراطي من تنامي قوة ترمب.. وخوف من فشل بايدن

2020-02-19 | منذ 8 شهر

سيكون من الصعب جدا التغلب على الرئيس دونالد ترمبواشنطن - بندر الدوشي - يعترف الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بشكل خاص بأنه سيكون من الصعب جدا التغلب على الرئيس دونالد ترمب في تشرين الثاني/نوفمبر إذا ظل الاقتصاد قوياً، بخلاف استفادته من المزايا الكبيرة للترشح لمنصب الرئيس.

وفي العلن يرسم المشرعون الديمقراطيون صورة براقة، ولكن وراء الأبواب المغلقة يتصاعد القلق من انهيار محاولة نائب الرئيس السابق جو بايدن العودة إلى البيت الأبيض، إضافة إلى فشل العزل في إحداث تأثير في معدلات تأييد ترمب، وفقًا لما أوردته "ذا هيل" الأميركية.

"الجمهوري" موحد
وأحد المخاوف الرئيسية هو أن ترمب، الذي يحظى بشكل عام بتأييد الحزب الجمهوري له، سيكون لديه فترة كبيرة للتحضير للانتخابات العامة. كما أن حملة إعادة انتخابه تنفق بالفعل بكثافة للوصول إلى الناخبين على فيسبوك، إضافة إلى أن الجمهوريين موحدون بقوة خلفه.

وفي الوقت نفسه، فإن فوز السيناتور بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية في نيوهامشير يوم الثلاثاء قد أوضح لبعض الديمقراطيين في مجلس الشيوخ أن الانتخابات التمهيدية للحزب من المرجح أن تستمر لعدة أشهر، وهو سيناريو كارثي على الديمقراطيين.

وعلى وجه الخصوص، فإن الديمقراطيين قلقون من أن يبقى الحزب منقسماً حتى الصيف، ويخشون من تكرار سيناريو عام 2016، عندما دفع الاستياء بين مؤيدي ساندرز بسبب محاباة اللجنة الوطنية الديمقراطية للمرشحة النهائية هيلاري كلينتون، وهو ما أدى إلى تراجع إقبال الناخبين في الخريف.

سيناريو كارثي
وقال عضو في مجلس الشيوخ طلب عدم ذكر اسمه: "أسمع تعليقات طوال الوقت أنه بعد ما حدث في الشهرين الأولين، أصبح لدينا فقط فرصة 50-50 لهزيمة ترمب"، مضيفًا "أن الأمر لا يبدو جيدا". ومن أكبر المفاجآت التي ضربت الحزب الديمقراطي هو الأداء الضعيف لبايدن الذي قدم أداءً جيداً ضد ترمب في ترشيحات افتراضية وفقا للتقرير.

ترمب وبايدن

وعلى الرغم من أن بايدن تقدم على منافسيه الديمقراطيين في استطلاعات الرأي الوطنية على مدى الأشهر القليلة الماضية، إلا أنه احتل المركز الرابع في مؤتمرات أيوا الحزبية، بنسبة 15 في المئة من الأصوات، وتراجع إلى المركز الخامس في الانتخابات التمهيدية في نيوهامشير، بنسبة ضئيلة بلغت 8 في المئة.

ومن الإشارات الحمراء الأخرى التي ظهرت نسبة تأييد ترمب المرنة، وعلى الرغم من أشهر من التحقيق في عزله إلا أن ذلك لم يؤثر على نسبة تأييده، مع الإشارة إلى مقدار الأموال التي تجمعها حملته الانتخابية وتنفقها.

وقال السيناتور الديمقراطي إن المخاوف المتزايدة "لا تعكس الترشيحات فحسب، بل أيضاً كيف يجمع ترمب كل هذه الأموال". وأضاف المشرع "إنهم يستهدفون قاعدتهم".

ديناميكية بلومبرغ

ووجد تحليل أجرته صحيفة الغارديان أن ترمب أنفق ما يقرب من 20 مليون دولار على 218 ألف إعلان على فيسبوك في عام 2019، متفوقا ً كثيراً على أبرز المرشحين الديمقراطيين. إلا أن هذه الديناميكية بدأت في التحول مؤخرًا حيث أنفق عمدة مدينة نيويورك السابق مايكل بلومبرغ أكثر من ترمب على إعلانات فيسبوك وإنستغرام منذ 1 يناير الماضي.

بيرني ساندرز وجو بايدن خلال مناظرة انتخابية

ولكن بلومبرغ، الملياردير الذي يمول حملته الانتخابية ذاتياً، لم ينافس في أيوا ونيوهاميشير، ويبقى رؤية ما إذا كان الجمهوري السابق قادراً على تنشيط الناخبين الديمقراطيين.

ولم يظهر بلومبرغ إلا مؤخراً كمرشح ديمقراطي، ويتساءل بعض أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين عن مدى قدرة رجل الأعمال الذي جمع عشرات المليارات من الدولارات على اللعب مع القاعدة الجماهيرية.

مرشح واحد..وإلا

كما أبلغت حملة ترمب عن أرقام مثيرة للإعجاب لجمع التبرعات. وقالت اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري وحملة ترمب إنهما جمعتا 60.6 مليون دولار في كانون الثاني/يناير و525 مليون دولار منذ كانون الثاني/يناير من العام الماضي. وجمع الحزب الديمقراطي واللجنة الوطنية الديمقراطية مبلغًا إجماليًا قدره 580 مليون دولار في 2019، ولكن الكثير مما جمعه المرشحون تم إنفاقه بسرعة في معركة الترشيح الأولية.


كما وجد المرشحون الديمقراطيون أنفسهم في صراع مع بعضهم بعضا. وبحسب التقرير أظهر العديد من المرشحين الديمقراطيين، بما في ذلك بايدن وساندرز ووارن وبوتيجيج، أنهم يتفوقون على ترمب وجهاً لوجه في استطلاعات الرأي الوطنية الأخيرة، ولكن الرئيس كان متقدما قليلا على كل منافس محتمل باستثناء بايدن في ولاية ويسكونسن، وهي ولاية رئيسية في ساحة المعركة، وفقا لاستطلاع ماركيت في ديسمبر/ كانون الأول. ويتمثل مصدر القلق الرئيسي بين الديمقراطيين في الكونغرس في أنه إذا لم يستقر الحزب على مرشح حتى المؤتمر في منتصف تموز/يوليو، فإن ترمب سيكون له ميزة تنظيمية كبيرة.

وأكد سيناتور ديمقراطي ثان أن هناك قلقا واسعا بين الزملاء بشأن ما يعتبرونه طريقا صعبا للتغلب على ترمب، وشدد على أن هذا هو السبب في أنه سيكون من المهم للغاية للجميع احتضان المرشح النهائي، حتى لو كان ينظر إلى هذا المرشح من قبل البعض أنه ليبرالي جدا أو معتدل جدا. وقال السيناتور "إنه أمر مثير للقلق لأن هذا الانقسام المرير شهدناه أيضا قبل أربع سنوات"، في إشارة الى الشكوك التي تساور أنصار ساندرز حول فوز كلينتون بالترشيح.

بلومبرغ

وأشار المشرع إلى أن الرئيس قد حقق سلسلة من الإنجازات الأخيرة، مثل الاتفاق بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا، وهدنة في الحرب التجارية مع الصين وأرقام العمالة القوية. وقال السيناتور "لقد أعطوه الكثير ليتحدث عنه، وقد اعتاد الناس على سوء سلوكه".

تفاؤل حذر
وعلناً، يصر بعض المشرعين الديمقراطيين على أنهم يشعرون بالتفاؤل بعد أيوا ونيو هامبشير، حيث تعادل ساندرز، وهو مرشح يعتبر العديد منهم أقل قابلية للانتخاب من بايدن.

وقالت السيناتور ديبي ستابينو: "أحب حقيقة أننا حصلنا على أعلى نسبة مشاركة للناخبين، على ما أعتقد، فوق عام 2008. هذا مثير للغاية فيما يتعلق بالانتخابات التمهيدية في نيوهامشير، حيث أدلى ما يقرب من 300,000 شخص بأصواتهم". وأضافت "لقد بدأنا للتو العملية الأساسية لكنني أعتقد أن هذا الأمر إيجابي جدا". ومع ذلك، كان الإقبال في ولاية أيوا أقل من مستويات عام 2008. واعترفت ستابينو أن الصورة مشوشة وتتجه إلى الثلاثاء يوم 3 مارس.

جو بايدن

ومع ذلك، شعر المشرعون الديمقراطيون بالاستياء من الدلائل على أن معدلات تأييد ترمب أصبحت أقوى على مدار عملية العزل والتي أطلقت قاعدة الحزب الجمهوري وفشلت في التسجيل كأولوية بين المستقلين والناخبين المتأرجحين.

وقد انخفضت نسبة تأييد الرئيس إلى 41.6 فى المئة يوم 26 أكتوبر ولكنها ارتفعت منذ ذلك الحين إلى 45.3 فى المئة وفقا لمتوسط استطلاعات الرأى التي جمعتها شركة ريل كلير بوليات. وسجل ترمب نسبة تأييد في الوظائف بنسبة 49 في المئة في استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب في أوائل شباط/فبراير، وهي أعلى علامة منذ توليه منصبه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي