مالي.. إرهابيون يسيطرون على قرية قرب حدود موريتانيا

2020-01-30 | منذ 4 شهر

الدخان يتصاعد بعد استهداف جنود فرنسيين من قبل مجموعات متشددة في مالي عام 2018تمكن إرهابيون من استعادة السيطرة على قرية سوكولو في مالي، القريبة من الحدود مع موريتانيا، بعدما استهدفوها، الأحد، بهجوم أسفر عن مقتل عشرين عسكريا ماليا، وفق ما أفاد سكان.

وأوقع هجوم الأحد على معسكر سوكولو حيث كان يتمركز جنود، عشرين قتيلا وخمسة جرحى في صفوف القوات المالية وتسبب "بمقتل أربعة من جانب الأعداء"، وفق الحصيلة الأخيرة التي أعلنتها الحكومة.

وقال مدرس في هذه القرية، من دون الكشف عن هويته، إن الجيش المالي الذي استعاد السيطرة على البلدة في وقت سابق، "تراجع" إلى بلدة ديابالي المجاورة وعاد الجهاديون إلى سوكولو.

وأشار رئيس جمعية شباب سوكولو، حامد درامي، إلى أن "الجهاديين عادوا إلى سوكولو ورفعوا علمهم على معسكر الدرك".

وأضاف "هناك خطر يخيم على المدينة. لقد نبهنا السلطات، لكن حتى الآن (لم يكن هناك) أي رد فعل من جهتها".

وتبنت الهجوم "جماعة نصرة الإسلام والمسلمين"، وهي جماعة متشددة تنشط في منطقة الساحل وتابعة لتنظيم القاعدة.

وتقع قرية سوكولو بالقرب من بلدة نيونو، قرب مدينة سيغو (وسط)، وهي آخر بلدة في مالي قبل الحدود مع موريتانيا، وقريبة من غابة تعتبر معقلا للجماعات المرتبطة بالقاعدة.

وبعد ثماني سنوات على بدء النزاع، لا يزال تنظيما القاعدة وداعش ينشطان في مالي رغم تدخل قوة برخان الفرنسية والأمم المتحدة وقوة مشتركة بين خمس دول في الساحل.

وازدادت الهجمات دموية في السنوات الأخيرة واتسعت لتطال بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي