العراق: مقتل 3 متظاهرين في ذي قار وبغداد..والسلطات تحرق خيام المعتصمين

2020-01-25 | منذ 12 شهر

قتل متظاهر في بغداد واثنان آخران مدينة الناصرية بجنوب العراق، بالرصاص الحي، السبت 25يناير2020، وفق ما أفادت مصادر طبية، خلال مواجهات مع القوات الأمنية التي بدأت صباحا إعادة فتح شوارع، ما أثار مخاوف من فض الاحتجاجات المطلبية بالقوة.

وأعادت السلطات العراقية السبت فتح ساحات وشوارع في بغداد ومدن جنوبية، غداة تظاهرة كبيرة دعا إليها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في بغداد للمطالبة بخروج القوات الأمريكية من العراق، وأعلن بعدها توقفه عن دعم التظاهرات المطلبية.

وقال مصدر طبي بدائرة صحة ذي قار إن أحد المتظاهرين قتل على “جسر الفهد” وأصيب 7 آخرون في إطلاق نار من قبل قوات الأمن لفض اعتصام المحتجين.

وأوضح المصدر أن الجرحى تم نقلهم بسيارات الإسعاف إلى المستشفيات القريبة.

وتحاول قوات الأمن تفريق المحتجين على “جسر فهد” لإعادة فتح الطريق السريع الرابط بين محافظات الجنوب والعاصمة.

وفي وقت سابق من السبت، قالت مصادر أمنية وطبية إن الشرطة العراقية اشتبكت مع محتجين في وسط بغداد، مما أدى إلى مقتل متظاهرين وإصابة 30 شخصا على الأقل بحالات اختناق وجروح في صفوف المحتجين، بعد أن شرعت السلطات في إزالة الكتل الخرسانية من موقع الاحتجاج الرئيسي بالعاصمة.

وكانت قوات الأمن اقتحمت ساحات الاعتصام في بغداد والبصرة ومحافظات أخرى، وفرقت المتظاهرين بالقوة ما أدى لاندلاع مواجهات.

وتأتي التطورات عقب إعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، مساء الجمعة، سحب دعمه للحراك الشعبي، ردا على هتافات رددها المتظاهرون ضده على خلفية تقربه مؤخرا من فصائل شيعية مقربة من إيران.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن العراقية تقدمت صوب ساحة التحرير مقر الاعتصام الرئيسي في بغداد اليوم، وأطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي على المحتجين.

وذكرت المصادر الأمنية أن قوات الأمن بدأت في إعادة فتح الطرق في بغداد والبصرة، وأن بعض أنصار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر جمعوا الخيام التي أقاموها للانضمام إلى الاعتصامات المستمرة منذ شهور.

قوات السلطة القمعية تحرق احد فروع مصرف الرافدين قرب شارع الخيام و المتظاهرون يخمدون النار و ينقذون المصرف من الاحتراق رغم اطلاق النار عليهم

وذكر شهود عيان أن القوات العراقية تشن حملة لإحراق خيام الاعتصامات عند ساحة التحرير في بغداد.

وأضافوا أن ألسنة النيران وسحب الدخان الأسود غطت مكان التظاهر الرابط بين ساحتي الخلاني والتحرير وسط صيحات المتظاهرين “بالروح بالدم نفديك يا عراق” وانتشار كثيف للقوات العراقية التي تطارد المتظاهرين.

وفي وقت سابق، أعلن سكرتير القائد العام للقوات المسلحة العراقية الفريق الركن محمد البياتي أن القوات الأمنية ستعيد الحركة عصر اليوم السبت أمام حركة السيارات على جسر السنك.

وقال البياتي في تصريحات صحافية: “تم افتتاح جسر الأحرار وسيتم افتتاح جسر السنك عصر اليوم”.

وأفاد متظاهرون بأن القوات الأمنية أحرقت الخيام المنصوبة على جسر السنك، وتعمل على إزالة الكتل الإسمنتية والتهيئة لإعادة فتحه بعد إغلاق دام أشهرا.

وذكر الشهود أن “مصادمات عنيفة بين القوات الأمنية ومتظاهرين أوقعت في حصيلة أولية نحو عشرة مصابين بحالات اختناق وأجريت لهم عمليات إسعاف من قبل الفرق الطبية التطوعية داخل ساحة التحرير، بينما تم اعتقال آخرين”.

وأضاف الشهود أن “المتظاهرين ما زالوا ينتشرون في ساحة الخلاني رغم الإجراءات الأمنية، وتوافدت أعداد كبيرة من المتظاهرين إلى الساحة لدعم المتظاهرين في ساحة التحرير”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي