سقوط 22 صاروخاً في العراق إثر ضربات إيرانية على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين

2020-01-08 | منذ 1 سنة

أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الأربعاء 8يناير2020، في بيان سقوط 22 صاروخاً في العراق، بعدما قصفت إيران بصواريخ بالستية فجراً قاعدتين عسكريتين يتمركز فيهما جنود أمريكيون ردّاً على مقتل قائد “فيلق القدس” الجنرال قاسم سليماني بضربة أمريكية.

وأشار البيان الذي نشر بعد نحو سبع ساعات من الهجوم ولم يشر إلى إيران، إلى أن القصف استمر نصف ساعة.

وأضاف “وقد سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية  وخمسة صواريخ على مدينة أربيل، سقطت جميعها على مقرات التحالف”، مشيراً إلى أنه “لم يسجل أي خسائر ضمن القوات العراقية” من دون تفاصيل عن الجنود الأمريكيين.

ومن جانبه، نفى قائد “عمليات الجزيرة” العراقية اللواء الركن قاسم المحمدي، الأربعاء، وقوع خسائر بصفوف قوات بلاده المتواجدة في قاعدة “عين الأسد” جراء الهجوم الصاروخي الإيراني.

وقال المحمدي: “لا توجد أية خسائر بصفوف القوات العراقية المتواجدة في قاعدة عين الأسد بناحية البغدادي 90 كم غرب الرمادي التي تضم قوات أمريكية”.

ونفى قائد “عمليات الجزيرة” (إحدى تشكيلات الجيش) ما تناقلته وسائل الإعلام عن وقوع خسائر بصفوف قوات الجيش المتواجدة في القاعدة بمحافظة الأنبار، غربي العراق.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان فجر الأربعاء أنّه أطلق “عشرات الصواريخ أرض – أرض على القاعدة الجوية المحتلّة من الجيش الإرهابي الأمريكي المعروفة باسم عين الأسد” بمحافظة الأنبار في غرب العراق، مؤكداً أن العملية جاءت “انتقاما لاغتيال” سليماني.

ويأتي هذا الهجوم بعد خمسة أيام من مقتل الجنرال الإيراني النافذ ونائب رئيس هيئة الحشد العراقي أبو مهدي المهندس الذي كان يعتبر رجل طهران الأول في العراق، في ضربة بطائرة مسيّرة أمريكية قرب مطار بغداد.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن طهران حرصت على أن يكون توقيت إطلاق الصواريخ بنفس توقيت اغتيال سليماني، وقبل أن يوارى الثرى بدقائق.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي