غانا تريد الانضمام لعملة غرب إفريقيا الجديدة وتدعو لإستقلاليتها عن اليورو

2019-12-30 | منذ 7 شهر

قالت حكومة غانا إنها عازمة على الانضمام إلى عملة غرب إفريقيا التي ستحل محل الفرنك الإفريقي المدعوم من فرنسا، في وقت مبكر ربما من العام المقبل، في ثماني دول بالمنطقة، ولكنها حثت الدول الأعضاء في الاتحاد النقدي على التخلي عن خطط ربط العملة باليورو.

تبنّي غانا العملة الجديدة، التي تـطلق عليها تسمية "إيكو"، يجعلها أكبر اقتصاد في التكتل متقدمة على جارتها ساحل العاج.

وغانا ليست عضوا في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا، والذي أغلب أعضائه من المستعمرات الفرنسية السابقة وتستخدم الفرنك الإفريقي. ولدى غانا عملة خاصة بها هي "سيدي".

وأعلن رئيس ساحل العاج الحسن واتارا، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هذا الشهر، أن الاتحاد النقدي لغرب إفريقيا وافق على إنهاء بعض الروابط المالية مع باريس، التي دعمت العملة الموحدة للمنطقة منذ إطلاقها بعد فترة وجيزة من الحرب العالمية الثانية.

وبموجب الاتفاق، لن يتعين على الدول الإفريقية الأعضاء في التكتل الاحتفاظ بنصف احتياطياتها في الخزانة الفرنسية، ولن يكون هناك ممثل لفرنسا بعد الآن في المجلس المسؤول عن عملة الاتحاد.

وجاء في بيان صادر عن مكتب الرئيس نانا أكوفو أدو: "نحن في غانا عازمون على أن نفعل كل ما بوسعنا كي نتمكن من الانضمام، قريبا، في استخدام الإيكو، إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا، إذ نعتقد أنها (الإيكو) ستسهم في إزالة العقبات التجارية والنقدية"، بحسب مانقلت "رويترز".

لكن البيان أشار إلى معارضة غانا لخطط ربط "الإيكو" بـ"اليورو" وحث السلطات في المنطقة على العمل بسرعة تجاه "تبني نظام سعر صرف مرن".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي