ترجيحات بإعادة الانتخابات الرئاسة الأفغانية مع فحص آلاف الشكاوى

2019-12-23 | منذ 1 سنة

قالت لجنة التظلمات الانتخابية في أفغانستان، الاثنين 23ديسمبر2019، إن من المرجح بشدة إجراء جولة إعادة في انتخابات الرئاسة مع البدء في مراجعة آلاف الشكاوى بعد يوم من إعلان نتائج أولية أظهرت فوز الرئيس المنتهية ولايته أشرف غني بفارق بسيط.

رجل مسن يدلي بصوته في الانتخابات الأفغانية في كابول يوم 28 سبتمبر ايلول 2019. تصوير: عمر صبحاني - رويترز.

وأعلنت المفوضية المستقلة للانتخابات يوم الاحد النتائج الأولية للانتخابات التي أجريت يوم 28 من سبتمبر أيلول والتي شابتها مزاعم بتلاعب واسع النطاق ومشكلات فنية فضلا عن هجمات ومخالفات.

وذكرت المفوضية أن أكثر من 1.8 مليون شخص أدلوا بأصواتهم وأن غني حصل على 50.64 بالمئة في الجولة الأولى، ليهزم منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله الذي يتقاسم معه السلطة حاليا في حكومة وحدة.

غير أنه إذا قلصت مراجعة الشكاوى نصيب غني من الأصوات دون الخمسين بالمئة مع عدم حصول أي مرشح آخر على الأغلبية، فسيتم إجراء جولة إعادة بين أكبر متنافسين اثنين.

وقال دين محمد عظيمي نائب رئيس لجنة التظلمات الانتخابية إن هناك ”احتمالا قويا“ بإجراء جولة ثانية.

وأضاف ”في ضوء حجم الشكاوى والاعتراضات التي تحتاج مراجعة شاملة، فقد تكون هناك جولة إعادة“.

وذكر أن المراجعة ربما تحتاج خمسة أسابيع تقريبا، مضيفا أن المرشحين قدموا بالفعل آلاف الشكاوى.

ووفقا للإحصاء الذي أعلنته المفوضية فقد بلغ عدد الذين أدلوا بأصواتهم 1824401 ناخب، وحصل غني على 923868 صوتا كما حل عبد الله ثانيا بحصوله على 720099 صوتا أي ما يعادل 39.52 بالمئة.

وقال مسؤول انتخابي آخر طالبا عدم الكشف عن اسمه نظرا لعدم السماح له بالحديث لوسائل الإعلام ”الرئيس غني تفادى جولة الإعادة بفارق يتجاوز بقليل 11 ألف صوت، ولجنة التظلمات قد تبطل عشرات الآلاف من الأصوات من جميع المرشحين“.

 

ويشبه الوضع ما حدث في عام 2014 عندما زعم كل من غني وعبد الله قيام الآخر بعمليات تلاعب واسعة مما دفع الولايات المتحدة للتوسط في اتفاق لتقاسم السلطة جعل غني رئيسا للبلاد وعبد الله رئيسا تنفيذيا للحكومة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي