مصر تستعيد مخطوطا أثريا نادرا من عصر المماليك

2019-12-08 | منذ 10 شهر

استعادت مصر مخطوطا أثريا نادرا من عصر المماليك هو الجزء السادس عشر من مخطوط الربعة القرآنية، الخاصة بالسلطان قنصوة الغوري.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية، إيناس عبد الدايم، اليوم الأحد 8 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أنه تم استعادة الجزء السادس عشر من مخطوط الربعة القرآنية، الخاصة بالسلطان قنصوة الغوري، أحد سلاطين المماليك، بعدما تم وقف بيعه قبل عرضه في مزاد كان من المقرر إقامته في لندن، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأكدت عبد الدايم، في بيان صادر عن الوزارة نشر عبر "فيسبوك"، أن الفضل يعود لمجهودات دار الكتب والوثائق القومية التي تمكنت من استعادة الجزء السادس عشر من المخطوط.

وأضافت عبد الدايم إن "هذه الخطوة تأتي استمرارا للسعي للحفاظ على تراث مصر القومي واسترداد المفقود منه باعتباره جزء من ملامح الهوية، موجهة التحية لكل من يسهم في صون مقتنيات المكتبة الوطنية المصرية باعتبارها من مفردات تاريخ الأمة".

ومن جهته، كشف الدكتور هشام عزمي، رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، أن "الهيئة وصلتها معلومات تفيد عرض المخطوط للبيع من مصادر خاصة حيث لم يتم الإعلان عن وجوده ضمن معروضات المزاد الذي كان من المقرر إقامته في لندن خلال شهر أكتوبر الماضي وعلى الفور وفي سرية تامة تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بإيقاف البيع".

وأوضح أن صالة المزادات استجابت للطلب المدعم بالمستندات وشمل ملفا موثقا كاملا وصورا من الفهارس والسجلات التي تؤكد ملكية دار الكتب المصرية للمخطوط، مضيفا أنه بعد جهود مكثفة تخللها مفاوضات مباشرة استمرت لمدة شهر ونصف تقريبا نجحت دار الكتب في إقناع كل من صالة المزادات والجائز بأحقيتها في تسلم المخطوط الذي تمت إعادة تسجيله ضمن مقتنيات الدار التاريخية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي