إرث تاريخي وحضاري يعود لـ 8 آلاف سنة

3 مواقع يمنية على لائحة الإيسيسكو للتراث المهدد بالخطر

2019-12-05 | منذ 10 شهر

معالم اليمن الأثرية وإرثه التاريخي التي تعود لثمانية آلاف سنة قبل الميلاد، لم تنجو من لهيب جحيم الحرب المستعرة منذ مارس/آذار 2015، حيث مسها القصف والحرق والتدمير والنهب.

وفي ذات السياق، أدرجت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ثلاثة مواقع يمنية على "قائمة التراث المهدد بالخطر في العالم الإسلامي".

وقال نجيب الغياتي، مدير الثقافة بالمنظمة، الثلاثاء 3 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، إن الإيسيسكو وافقت في اختتام الاجتماع الاستثنائي للجنة التراث في العالم الإسلامي التابع للمنظمة يومي الاثنين والثلاثاء في الرباط، على تسجيل 117 موقعًا بقائمتها للتراث في العالم الإسلامي.

وأشار الغياتي في بيان إلى أن اللجنة أضافت 3 مواقع على "قائمة التراث المهدد بالخطر فى العالم الإسلامي"، وجميعها في اليمن، دون مزيد من التفاصيل.

وطالبت اللجنة الإدارة العامة للإيسيسكو بإيفاد لجنة فنية من الخبراء إلى اليمن، لمساعدته على تأهيل التراث الثقافي والمحميات الطبيعية المهددة بالخطر، وتسجيل المزيد من معالمها على قائمة التراث في العالم الإسلامي، بالتنسيق مع جهات الاختصاص في ذلك البلد.

يشار إلى أن  معالم أثرية وتاريخية يمنية محمية بالقانون الدولي، مصنفة ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي، تعرضت للقصف والتدمير خلال الحرب التي يشهدها اليمن، ومنها مدينتي صنعاء و زبيد التاريخيتين.

وألحقت الحرب  أضراراً بالغة بالآثار والمخطوطات، حيث تعرض 237 موقعاً أثرياً ومعلماً تاريخياً ومتحفاً لقصف مباشر من الطيران والمدفعية، وفقاً لإحصائيات صادرة من الجهات المعنية في صنعاء.

وفي ذات السياق،  اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً الأثنين  الماضي ، جماعة الحوثيين بتدمير التراث والإرث التاريخي والحضاري لليمن .

وقال سفير اليمن في المغرب، عزالدين الاصبحي، في افتتاح الاجتماع الاستثنائي للإيسيكو إن "الانقلاب الحوثي عمد إلى تجريف كل ماله علاقه بالتراث اليمني والحضارة اليمنية القديمة من منطلق رؤية ضيقة تعادي كل ما له علاقة بالانتماء الحضاري للشعب اليمني"،وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها الشرعية في عدن والرياض.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي