ندوة دولية بتونس حول "الأنوار الغربية ومصادرها الخارجية"

2019-11-14 | منذ 1 شهر

تنظّم كلّ من مؤسسة " مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" و"الجمعية التونسية للبحوث في الأنوار" و"جمعية الدراسات الفكرية والاجتماعية" و"بيت الحكمة"، يومي 15 و16 نوفمبر 2019 بالمجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة)، ندوة علمية دولية حول موضوع "الأنوار الغربية ومصادرها الخارجية".

تهدف الندوة، التي ستكون ثمرة لتعاون وعمل فكري مشترك بين المؤسسات المنظمة، مساءلة الأنوار الغربية عن مصادرها الخارجية، بمعنى مصادرها غير الأوروبية، من قبيل اليونانية- الرومانية، والعربية، والصينية، والفارسية، والتركية وحتى الأمريكية... تلك المصادر التي ألهمت فكر الأنوار أو مدّته بأغراض، وصور وأمثلة، وحجج، وشكلت له مجالا للتفكير، ولكن للأسف لا توجد دراسات شاملة (ندوات، أو أطروحات أو أعمال أخرى) حولها، وحول مساهمة الثقافات المختلفة في تشكيل الأنوار وبزوغها.

وتأتي هذه الندوة في إطار وعي مزدوج بأهمية ما أنتجه فكر الأنوار الغربيّة وأثره في الفكر الإنساني، ولكن أيضا بضرورة إعادة النظر في مصادر تلك الأنوار، التي وإن كانت تعتبر مصدرا حديثا للعديد من التوجهات والقيم، فإنها بدورها لم تكن معزولة عن التفاعل مع حضارات أخرى من خارج السياق الغربي بالأخذ عنها والاستلهام منها، وهذا ما يشكل موضوع الندوة الأساسي.

ويشارك في هذه الندوة الدولية، نخبة من الأساتذة والباحثين من اختصاصات مختلفة، كدونيس براهيمي وباسكال بلران وليندا جيل وفرانك سالون (فرنسا)، ولاورا باوليزيني وباولو كوانتيلي وإيلينور ألفانو (إيطاليا)، وزانغ اكزيبينغ ولي ما (الصين)، وألكسندرا سفاويني (اليونان)، وهاجر حراثي (سلطنة عمان)، وأشرف منصور (مصر)، ومن تونس سيسهم في الندوة كل من: ناجية الوريمي، نادر الحمامي، حافظ قويعة، مصطفى بن تمسك، ومحمد أنيس البرقاوي.

ستكون المداخلات باللغتين العربية والفرنسية، وتنعقد الندوة في مقر المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون (بيت الحكمة) بقرطاج.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي