العراق: تظاهرات في محافظتي البصرة وذي قار وتمرد عسكري يصيب أجهزتها الأمنية

2019-11-12 | منذ 4 أسبوع

 

العراق: شهدت محافظتي البصرة وذي قار العراقية، الثلاثاء 12نوفمبر2019، ارتفاعا كبيرا في أعداد المتظاهرين الذين انتشروا في مناطق كثيرة.

واوضحت مصادر محلية، أن المتظاهرين خرجوا بجموع كبيرة خلال الساعات والأيام الماضية وأغلقوا عددا من الموانئ والدوائر الحكومية من بينها مبنيا المحافظة والتربية في ذي قار

وقالت المصادر إن هناك زخماً بشرياً كبيراً شهدته المحافظة بعد أيام من التظاهرات، وأضاف أن الاعداد تزداد يوما بعد يوم بشكل أكبر، بالإضافة إلى العصيان المدني والإضراب الذي تقوم به المدارس والجامعات ودوائر مدنية أخرى.

وذكرت المصادر أن الجهات الحكومية أصبحت عاجزة عن القيام بأي شيء من شأنه تقليل حجم اتساع رقعة التظاهرات التي باتت تشكل خطرا على مستقبلهم السياسي وأصبحوا يحاولون تقديم الوعود الكاذبة التي لم تعد تنطلي عليهم، وأشارت إلى أنهم ماضون في اعتصاماتهم ومظاهراتهم حتى تحقيق مطالبهم.

الى ذلك أكد مصدر أمني في محافظتي البصر وذي قار، ان هناك تمرداً عسكريا وعصيانا للأوامر من قبل بعض رجال الشرطة، لافتاً الى  إن هناك ضغطاً نفسياً أصاب رجال الشرطة بعد أسابيع من الانتشار في الشوارع ودخولهم حالة الإنذار القصوى، مبيناً أن العشائر والوجاهات الاجتماعية الموجودة في هذه المحافظات، خسرت كثير من أبنائها في المظاهرات الأمر الذي جعل العديد من رجال الأمن يتركون عملهم أو بطلب من أهاليهم وعشائرهم خوفاً من الملاحقات العشائرية، منوهاً إنه تم رفض الأوامر العسكرية من قبل كثير من الوحدات الأمنية الأمر الذي أدى إلى تسرب الجنود وترك أماكن عملهم.

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي