ثالث حزمة إصلاحات بالعراق وترقب لاحتجاجات جديدة

2019-10-21 | منذ 4 أسبوع

العراق شهد مطلع الشهر الجاري احتجاجات شعبية عارمة (رويترز-أرشيف)أصدرت الحكومة العراقية حزمة جديدة من الإصلاحات هي الثالثة في أقل من شهر، استجابة لاحتجاجات ضد الفساد والبطالة وسوء الخدمات، وتأتي الحزمة الجديدة قبيل احتجاجات شعبية مرتقبة يوم الجمعة المقبل.

وذكر بيان صادر عن الحكومة العراقية أن حزمة الإصلاحات الجديدة تتضمن تدريب العاطلين عن العمل من قبل وزارة الكهرباء ومنحهم إعانات مالية تمهيدا لتوظيفهم في مؤسسات الدولة أو مساعدتهم على إقامة مشاريع صغيرة.

كما قررت الحكومة تكليف هيئة التقاعد بإعداد مشروع لتخفيض سن التقاعد في الوظائف العامة من أجل توفير شواغر تكون كفيلة بتوظيف المزيد من العاطلين الشباب.

وتشمل حزمة الإصلاحات أيضا تخفيض الضرائب على أصحاب المهن من ذوي الدخل المحدود وأصحاب الصناعات البسيطة، بما في ذلك إلغاء ضريبة الدخل على هؤلاء بشكل كامل.

كما قررت الحكومة -وفق البيان- أن يتولى مكتب رئيس الوزراء تلقي شكاوى السكان للوقوف عليها تمهيدا لحلها.

وهذه ثالث حزمة من نوعها خلال أقل من شهر، حيث صدرت تباعا تلبية لمطالب احتجاجات شعبية عارمة شهدتها البلاد مطلع الشهر الجاري واستمرت أسبوعا.


مظاهرات الجمعة
الإصلاحات الجديدة تأتي في وقت تترقب فيه الأوساط الشعبية والحكومية في العراق انطلاق مظاهرات شعبية في 25 من الشهر الجاري ببغداد وعدد من المحافظات، للمطالبة بتحسين الخدمات وكشف نتائج التحقيقات بشأن مقتل 108 متظاهر وإصابة أكثر من 6100 آخرين في الأسبوع الأول من الشهر الجاري في بغداد ومدن أخرى.

وانتشرت دعوات وتغريدات عبر شبكات التواصل الاجتماعي في العراق للتحضير لهذه المظاهرات، في حين دعا مجلس الأمن الوطني في جلسة استثنائية برئاسة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي إلى الإسراع بتجهيز قوات حفظ القانون التي تم تشكيلها مؤخرا للتعامل مع الاحتجاجات والتجمعات المدنية الأخرى.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أعلن تأييده مظاهرات جديدة مرتقبة في العراق، معتبرا أن الحكومة عاجزة عن إجراء الإصلاحات المنشودة.

وشهد العراق مطلع الشهر الجاري احتجاجات شعبية عارمة ضد الفساد وسوء الخدمات وقلة فرص العمل طالب المتظاهرون خلالها بإقالة الحكومة، وتخللتها أعمال عنف.

وإثر المظاهرات تعهدت الحكومة بمحاسبة المسؤولين عن العنف، فضلا عن إجراء إصلاحات، من بينها محاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة وتوفير مزيد من فرص العمل، وذلك بعد أن أقرت باستخدام قواتها العنف المفرط ضد المتظاهرين.

وسبق للصدر أن قاد خلال السنوات الماضية مظاهرات حاشدة ضد فساد السلطة السياسية في بلاده.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي