المظاهرات تندلع في أماكن متفرقة من العالم

قتلى في أسوأ اضطرابات تشهدها تشيلي منذ عقود

2019-10-21 | منذ 2 شهر

سنتياغو - فرضت السلطات في تشيلي مساء الأحد، لليلة الثانية على التوالي، حظر تجول في العاصمة سانتياغو في محاولة منها للحد من أعمال الشغب التي تشهدها البلاد منذ ثلاثة أيام والتي أسفرت عن سقوط سبعة قتلى على الأقل.

وقال المسؤول عن الدفاع الوطني الجنرال خافيير إيتورياغا إن "حظر التجول يسري اعتبارا من الساعة التاسعة (العاشرة بتوقيت غرينيتش)"، داعيا سكان العاصمة إلى "التزام الهدوء وملازمة منازلهم".

ومساء السبت، بدأ سريان حظر التجول الليلي عند منتصف الليل ما يعني أن الحظر الذي أعلن مساء الأحد بدأ قبل ثلاث ساعات من ذلك.

وأضاف الجنرال إيتورياغا أن حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس سيباستيان بينيرا الجمعة لمدة 15 يوما في سانتياغو، تم توسيع نطاقها بحيث بات يشمل إضافة إلى العاصمة خمسا من مناطق البلاد.

وتجددت، الأحد، المواجهات في سانتياغو بين متظاهرين والشرطة في اليوم الثالث من أسوأ اضطرابات تشهدها البلاد منذ عقود.

وبدأت التظاهرات الجمعة احتجاجا على زيادة رسوم مترو سانتياغو من 800 إلى 830 بيزوس (1.04 يورو). وتملك المدينة أوسع وأحدث شبكة لقطارات الأنفاق في أميركا اللاتينية يبلغ طولها 140 كيلومترا وتنقل يوميا ثلاثة ملايين راكب.

 

ومع أن الرئيس تراجع السبت عن قرار زيادة أسعار المواصلات، إلا أن شرارة الاحتجاجات لم تنطفئ، لا بل إن المتظاهرين رفعوا سقف مطالبهم لتشمل قضايا أخرى مثل التفاوت الاجتماعي والاحتجاج على النموذج الاقتصادي المطبق والحصول على التعليم والخدمات الصحية المرتبطين خصوصا بالقطاع الخاص.

وتصاعد الغضب مع نشر صورة للرئيس وهو يتناول بيتزا في مطعم بينما كانت الحرائق تنتشر في سانتياغو.

وكان بينييرا قد وصف بلاده قبل أيام بأنها "واحة" في أميركا اللاتينية.

وحرم سكان سانتياغو، البالغ عددهم نحو سبعة ملايين نسمة، السبت من كل وسائل النقل العام تقريبا مع تعليق رحلات الحافلات مؤقتا بعد إحراق العديد منها وإغلاق مترو سانتياغو بعد تخريب 78 من محطاته.

وأعلنت الحكومة وقف الدروس في العديد من المدارس في عدد من أحياء العاصمة الاثنين.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي