بداية تفكك الحكومة اللبنانية..

استقالة 4 وزراء ينتمون لـ حزب القوات اللبنانية الذي يقوده سمير جعجع

2019-10-19 | منذ 11 شهر

بيروت - أعلن رئيس حزب «القوّات اللبنانيّة»، سمير جعجع، خلال كلمة متلفزة ليل السبت الأحد 20 أكتوبر/تشرين الأول 2019، استقالة وزراء حزبه الأربعة من الحكومة اللبنانية التي وصفها بـ «العاجزة».

وقال جعجع إن الحكومة عاجزة عن اتخاذ الخطوات المطلوبة لإنقاذ الوضع المتفاقم لذا قرر التكتل الطلب من وزرائه التقدم باستقالتهم من الحكومة والتأكيد على ضرورة تشكيل حكومة جديدة.


وجاءت كلمته بعد وقت قصيرة من إعلان الرئيس اللبناني ميشال عون، بأنه سيكون هناك «حل مطمئن» للأزمة في بلاده التي تشهد لليوم الثالث على التوالي احتجاجات واسعة مطالبة باستقالة الحكومة.

ولم يكشف عون متى سيتم طرح هذا الحل، أو أية تفاصيل حوله، إلا أن رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، كان قد منح، مساء الجمعة، شركاءه في الحكومة «مهلة 72 ساعة لتقديم حل يرضي الشارع والمجتمع الدولي».

احتجاجات على خلفية الوضع الاقتصادي

وتعم لبنان تظاهرات تطالب باستقالة الحكومة احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية المتردية وفرض ضرائب جديدة في موازنة 2020.

وفي وقت سابق السبت، أعلن الحريري، عن عقده اجتماعات داخلية ولقاءات متواصلة في منزله بالعاصمة بيروت، من أجل الوصول إلى ما يخدم الشعب اللبناني.

وقال الحريري، في تغريدة على تويتر، إن «بيت الوسط (منزله) خلية نحل اليوم، حيث (تعقد) اجتماعات داخلية وأخرى تقنية واتصالات ولقاءات بعيداً عن الإعلام».

وأشار إلى أنه التقى مع وزراء المالية علي حسن خليل، والأشغال والنقل يوسف فنيانوس، والصناعة وائل أبو فاعور.

وشدد على أن اللقاءات مستمرة من أجل الوصول إلى ما يخدم اللبنانيين.

ويشهد لبنان منذ مساء الخميس، تظاهرات غاضبة في عدة نقاط ببيروت ومدن عدة، عقب إعلان الحكومة تضمين ضرائب جديدة في موازنة العام القادم، تطال قطاع الاتصالات المجانية عبر الهاتف الخلوي، وغيره، بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة.

ورغم إعلان وزير المالية، ، السبت، إنه تم الاتفاق، خلال لقاء مع الحريري، على إنجاز موازنة عام 2020 من دون فرض أية ضريبة أو رسم جديد، إلا أن التظاهرات لا تزال متواصلة.

ويواجه الاقتصاد اللبناني تحديات اقتصادية، تتمثل في ارتباك سوق الصرف المحلية، وتذبذب وفرة الدولار، وارتفاع سعر الصرف في السوق السوداء فوق 1650 ليرة / دولار، مقابل 1507 رسمياً.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي