كوسغي تحطم رقم البريطانية بولا رادكليف

2019-10-15 | منذ 2 شهر

واشنطن - حطمت العداءة الكينية بريجيد كوسغي الزمن العالمي المسجل باسم البريطانية بولا رادكليف في سباقات الماراثون بعد فوزها بماراثون شيكاغو في ساعتين و14 دقيقة و4 ثوان، لتحطم الزمن العالمي السابق بفارق أكثر من دقيقة.

وحافظت كوسغي (25 عاما) على اللقب الذي فازت به في 2018، وأضافته إلى اللقب الذي فازت به في ماراثون لندن مطلع هذا العام.

ولكن الوقت هو الإنجاز الأكبر من الفوز بالسباق. وساد اعتقاد أن الزمن الذي حققته رادكليف في لندن 2003، الذي بلغ ساعتين و15 دقيقة و25 ثانية، يصعب على أفضل العداءات تسجيله ، حتى حطمته كوسغي بفارق دقيقة و21 ثانية.

وأنهت كوسغي، بمساعدة فريق من محفزي السباق الرجال، أول 5 كيلومترات من السباق في 15 دقيقة و28 ثانية، واستطاعت قطع نصف مسافة السباق في ساعة و6 دقائق و59 ثانية.

وكان الزمن القياسي لرادكليف مسجلا في سباق ماراثون مختلط، فيما تحمل الكينية ماري كيتاني أفضل زمن لسباق ماراثون للسيدات فقط حيث بلغ ساعتين و17 دقيقة وثانية واحدة في لندن 2017. وجاءت الإثيوبية أبابل يشانه في المركز الثاني، بفارق سبع دقائق، وجاءت مواطنتها جيليتي بوركا في المركز الثالث.

ولم تسقط كوسغي من قبلُ في اختبار تعاطي المنشطات، ولكن وكيل أعمالها هو فرديركيو روسا، الذي كان يدير أعمال رياضيين سقطوا في اختبار المنشطات، بما فيهم جيميمت سومجونغ الفائزة بسباق ماراثون أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 وبطل العالم السابق لسباق 1500 متر أسبيل كيبروب. ويجب الإشارة إلى أنها كانت ترتدي حذاء فابورفلاي من صنع شركة “نايكي” مكسو بطبقة من الكاربون، والذي أثبتت الدراسات أنه يعزز الأداء.

وفاز بسباق الرجال الكيني لاورنس شيرونو، الفائز بماراثون بوسطن، في زمن بلغ ساعتين و5 دقائق و45 ثانية، حيث تفوّق على ديجيني ديبيلا بفارق ثانية واحدة.

وجاء أسيفا مينغستو في المركز الثالث، حيث أنهى السباق في زمن بلغ ساعتين و5 دقائق و48 ثانية. وأنهى البريطاني مو فرح، حامل اللقب، السباق في المركز الثامن بزمن بلف ساعتين و9 دقائق و58 ثانية.

وكان فرح في السابق عضوا في مشروع ” نايكي أوريغون”، والذي ذكرت الشركة أنها ستنهي هذا المشروع بعدما تمت معاقبة المدير الفني ألبرتو سالازار.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي