Lord of the Rings يبحث عن أشخاص استثنائيين للمشاركة في موسمه الجديد

2019-10-10 | منذ 4 شهر

قال موقع صحيفة Stuff النيوزيلندية إن وكالات المواهب طلبت من النيوزيلانديين الذين يملكون مظهراً بسمات محددة التقديم ليكونوا جزءاً من فريق عمل مسلسل Lord of the Rings التلفزيوني الذي ستنتجه شركة Amazon.

وتأكد في سبتمبر/أيلول الماضي أن المسلسل سيجري تصويره في مدينة أوكلاند، وأن التصوير سيبدأ بداية العام المقبل، بعد أشهر من التكهنات حول ذلك.

ولم تكشف وكالة Auckland Tourism, Events and Economic Development (ATEED) بعد مواقع التصوير على وجه التحديد؛ لكن يُعتقد أن أحد هذه المواقع سيكون أستوديوهات التصوير Kumeu Film Studios، الواقعة في شمال غرب المدينة.

هذه هي المواصفات المطلوبة

وقد أعلنت وكالات المواهب، مثل Talento وBGT، مساء الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول أنها تبحث عن أشخاص ليشاركوا في المسلسل.

حيث قالت Talento عبر فيسبوك: «نبحث عن خليط من الأشخاص من مختلف الأعمار والأجناس والخلفيات العرقية، على أن يملكوا وجوه شخصية وصفات جسدية مثيرة للاهتمام».

ويشمل ذلك الأشخاص ذوي «البشرة الحنطية الباهتة والرثة والداكنة»، والأسنان المفقودة والأنوف «الرائعة».

ويبحثون أيضاً عن سائقي درجات نارية «ملتحين» من الرجال والنساء، وأشخاص ذوي مظهر نحيف وطويل وصفات تجمع بين الذكورة والأنوثة.

وتبحث الوكالات أيضاً عن أشخاص يمتلكون «وجوهاً جميلة وحيادية ودقيقة العظام» يقبلون الظهور بملابس شفافة.

ومن ضمن المطلوبين أيضاً، أشخاص قصار القامة يتراوح طولهم بين 137 و149 سم، إلى جانب آخرين شاهقي الطول من طول 182 وإلى ما هو أكثر من 200 سم.

وتسعى الوكالات أيضاً لتوظيف موسيقيين.

جميع الأعمار والأشكال والأحجام

وبالإضافة إلى الصفات المذكورة كلها، قالت وكالة BGT إنها كانت تبحث أيضاً عن لاعبي سيرك يمكنهم أداء الخدع السحرية والمشي على السيقان الخشبية.

ومن بين المطلوبين أيضاً، الأشخاص ذوو الشعر الأحمر «من جميع الأعمار والأشكال والأحجام»، إلى جانب من يمتلكون نمشاً كثيفاً.

ومن المخطط أن يكون العرض هو أغلى سلسلة أُنتجت على الإطلاق، مع تكاليف متوقعة تتخطى المليار دولار (1.3 مليار دولار نيوزيلاندي). ومن المتوقع أن يكون العرض الأول له في 2021.

وعندما أُعلن أن المسلسل سيُصور في أوكلاند، قال كلٌّ من ج. د باين وباتريك مكاي، المنتج والمنتج التنفيذي: «عندما بحثنا عن موقع يمكننا فيه إعادة إحياء الجمال البدائي الذي يتميز به العصر الثاني للأرض الوسطى، علمنا أننا نحتاج للعثور على موقع عريق، له سواحل بكر، وغابات، وجبال، وفي الوقت نفسه توجد فيه أطقم وأستوديوهات وحرفيون ذوو خبرة وموظفون آخرون على مستوى عالمي».

وتابعا: «إننا سعداء لأننا قادرين الآن على التأكيد رسمياً على أن نيوزيلندا هي موطن مسلسلنا المستوحى من رواية جون رونالد تولكين: The Lord of the Rings.

وأضافا: «ممتنون لشعب وحكومة نيوزيلندا، وأوكلاند على الأخص لدعمنا خلال مرحلة ما قبل الإنتاج»



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي

البوم الصور