ايرانتركيابنغلاديشباكستانإندونيسياماليزيانيجيرياافغانستان

طالبان تؤكد استعدادها لاستئناف المفاوضات والنواب الأمريكي يستدعي المبعوث الخاص لأفغانستان

الامة برس
2019-09-14 | منذ 7 شهر

 

قال سهيل شاهين المتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان في قطر، إن طالبان مستعدة للتفاوض مع الأفغان، لكن وقف إطلاق النار سيكون ممكنا عندما تغادر جميع القوات الأجنبية البلاد. كما عبرت طالبان على لسان القيادي في الحركة محمد عباس ستانكزي، عن أملها بأن يتراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن إعلانه إلغاء التفاوض معها.

 

وقال شاهين “إنه في البداية، تقرر الحد من العنف عندما تبدأ الولايات المتحدة في سحب قواتها من البلاد”، مؤكدا أن الحركة ترغب في مساعدة و تزويد الولايات المتحدة بـ “ممر آمن” للانسحاب.

 

ووفقا للمتحدث باسم المكتب السياسي لطالبان فقد ناقش الجانبان مكان وتاريخ حفل توقيع اتفاق السلام في الدوحة، لكن الرئبس الأمريكي فاجأهم بتغريدته عن وقف المحادثات مع طالبان.

 

من جهته، عبر القيادي في الحركة محمد عباس ستانكزي، عن أمل طالبان بأن يتراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن إعلانه إلغاء التفاوض مع الحركة.

 

وأضاف ستانِكزي، خلال زيارة لوفد من طالبان إلى موسكو أن الحركة ما زالت ملتزمة بالمسار التفاوضي.

 

و قالت طالبان إنها سعت لإنجاح المفاوضات مع واشنطن لإنهاء الحرب لكن الرئيس الأمريكي ألغاها دون سند واضح. كما قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان إن على الرئيس الأمريكي أن يتحرك بحذر،وعليه فهم ماهية الأمة التي يتعامل معها.

 

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان، أن مبعوث الرئيس الروسي إلى أفغانستان، زامير كابولف، أجرى محادثات مع وفد طالبان الذي يزور موسكو وأن المبعوث الروسي شدد على ضرورة إعادة إطلاق المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان ، فيما أكدت طالبان من جهتها استعدادها لمواصلة الحوار مع واشنطن.

 

وكان ترامب قد أعلن السبت الماضي وقف محادثات السلام مع طالبان، بسبب هجوم وقع بالعاصمة كابل وقتل فيه جندي أميركي.

 

لكن المتحدثة باسم الخارجية الامريكية مورغان أورتاغوس إن هدف الرئيس في أفغانستان لم يتغير، وهو تحقيق السلام وسحب الجنود من هناك.وقالت أورتاغوس إن إدارة الرئيس دونالد ترامب أوضحت منذ البداية أن محادثات السلام بأفغانستان لن تكون أمرا سهلا.

 

وازدادت التوقعات بشأن إمكانية إبرام اتفاق بين طالبان والولايات المتحدة تخفض واشنطن بموجبه عدد قواتها في أفغانستان بينما تقدم الحركة ضمانات أمنية بعدم السماح باستخدام البلد الذي شهد نزاعات على مدى عقود كملاذ للمجموعات المتطرفة

 

وأفضت جولة المفاوضات بين طالبان وواشنطن التي عقدت بالعاصمة القطرية الدوحة منذ شهور إلى مسودة اتفاق كانت ستؤدي لانسحاب نحو 5000 جندي أمريكي من أفغانستان خلال الأشهر المقبلة في ،مقابل ضمانات بعدم استخدام أراضي هذا البلد قاعدة لتنفيذ هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها.

 

من ناحية أخرى، أصدرت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي أمرا باستدعاء المبعوث الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد للإدلاء بشهادته بشأن المفاوضات مع طالبان، بعد أيام فقط من قرار الرئيس دونالد ترامب إلغاء المحادثات مع الحركة الأفغانية.

 

وأصدر رئيس اللجنة إليوت إنغل أمر استدعاء يجبر خليل زاد على المثول أمام المجلس في 19 سبتمبر الجاري. وقال إنغل إنه وقّع أمر الاستدعاء بعدما تجاهلت الخارجية طلبات عديدة بتقديم إفادة من خليل زاد عن خطة السلام في أفغانستان. وأضاف في بيان “أكثر من ألفي جندي أمريكي قتلوا بأفغانستان.. مللت من حجب هذه الإدارة للمعلومات عن الكونغرس والشعب الأمريكي فيما يتعلق بعملية السلام والكيفية التي سنطوي من خلالها صفحة هذه الحرب الطويلة. نحتاج أن نستمع مباشرة من الشخص.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي