بالتعاون مع الملحقية الاعلامية والثقافية في السفارة الامريكية بصنعاء

مؤسسة حرية تختتم دورة (المراسل التلفزيوني المحترف) لإعلاميين من 8 قنوات حكومية وخاصة

خاص - شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-12-07

صنعاء - الأمة برس الإخبارية - اختتمت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي الدورة التدريبية المتقدمة (المراسل التلفزيوني المحترف) بنجاح كبير ومشهود، والتي نظمتها  المؤسسة بالتعاون مع الملحقية الاعلامية والثقافية في السفارة الأمريكية بصنعاء واستمرت أسبوعين لعشرين مراسلا من ثماني قنوات حكومية وخاصة.
وأكد رئيس المؤسسة الصحافي خالد الحمادي أن هذه الدورة التدريبية كانت نوعية وأنها شملت على المفردات النظرية والتطبيق العملي، وأفردت الجزء الأكبر للجانب التطبيقي، حيث كانت حافلة بالتدريبات العملية والتطبيقات الميدانية، وحرصت المؤسسة على نقل المستوى المهني للاعلاميين اليمنيين إلى المستوى الاحترافي وفقا للمعايير الدولية.

وقال "لقد حرصنا على توفير كافة الإمكانات لتحقيق الأهداف المرسومة لهذه الدورة، ابتداء من توفير أفضل المدربين في مجال تدريب المراسلين التلفزيونيين، مرورا بتوفير الامكانيات لذلك وانتهاء بدقة اختيار المشاركين في التدريب".
 وأضاف "لدينا دورة قادمة في الثاني والعشرين من الشهر الجاري، في مجال التصوير والمونتاج التففزيوني عبر مدربين من مصر متميزين ومحترفين في هذا المجال". مؤكدا أن هذه الدورات التدريبية إسهاما من مؤسسة حرية في تطوير الإعلام والارتقاء بالأداء الاحترافي للإعلاميين اليمنيين.
وأضاف أن لدى مؤسسة حرية خطة نوعية للعام القادم تشمل الكثير من الأنشطة والفعاليات في مجال المناصرة للإعلاميين ورصد الانتهاكات للحقوق والحريات، إضافة الى التطوير الإعلامي من خلال مشروع التدريب الاعلامي المستمر.
من جانبه أكد وكيل وزارة الاعلام الأستاذ محمد شاهر حسن في كلمته بالحفل الختامي لدورة (المراسل التلفزيوني المحترف) على أهمية الرسالة الإعلامية قائلا "الرسالة الإعلامية مقدسة والضمير المهني لابد أن يكون حاضرا"، مشيدا بمؤسسة حرية التي استهدفت المراسلين التفزيونيين بهذه الدورة التندريبية، كونهم  من ينقل الصورة للناس، كما أبدى إعجابه بما حققته من توافق ودور في تجميع الإعلاميين من مختلف القنوات التلفزيونية.
وأعرب عن تفاؤله بما شاهده من وجود كوكبة من المراسلين الذين يشتركون معا في المهنة بعيدا عن السياسة، مما يدل على الوعي الذي يبعث التفاؤل، حسب تعبيره.

وشدد على أهمية تنظيم  دورة للمراسلين العاملين أثناء الأحداث الساخنة وعلى أهمية الصورة ولغتها وحديثها الذي يغني عن التعليق، خاصة في هذه المرحلة وما يحدث في دول شقيقة "تجعلنا ندرك الدور الخطير للمراسل في نقل حقيقة ما يحدث بموضوعية وحياد رغم المخاطر والمتاعب التي يواجهها".
من جهته أكد الإعلامي مراد هاشم، مراسل قناة الجزيرة في نيويورك الذي قام بعملية التدريب في الأسبوع الثاني لهذه الدورة، على أهمية الدرور الذي يضطلع به المراسل، فهو يعكس ما يدور من جدل وأحداث ويعتمد عليه الجمهور في استقاء الأخبار والحقائق.
وأشار إلى أن المتدربين معظمهم يعملون لقنوات تلفزيونية جديدة، وتنقصهم الأساليب الفنية والجوانب  الاحترافية التي تخدم الهدف الأكبر وهو توصيل الرسالة بواقعية وصدق دون تدخل، وتعكس الأحداث كما هي، مؤكدا على ضرورة التزام قيم العمل الصحفي والتي منها الحياد والدقة والموضوعية.

وكانت دورة المراسل التلفزيوني المحترف حظيت بإشادة كبيرة من قبل المتدربين الذين شاركوا فيها لما وجدوه من مادة علمية نوعية ولما لسموه من تدريبات عملية مكثفة، تلقوها من المدربين الذين قدموا لهم خلاصة خبرة سنوات عمل طويلة في أسبوعين والنزول الميداني للتطبيقات العملية، حيث أنتجوا خلالها أكثر من خمسين تقريرا تلفزيونيا تدريبيا، تم بث بعضها في القنوات المحلية.
وعبر مدير قسم المراسلين في قناة اليمن اليوم عبد الرحيم العقاب وهو أحد المشاركين في هذه الدورة عن انطباعاته بقوله إن "مؤسسة حرية جمعتنا على الحب والخير والحرية" وأضاف "نحن أبناء وطن واحد ولسنا فرقاء، يجمعنا حب المهنة فلنتوحد في ظل الحوار والوفاق والشكر موصول لمؤسسة حرية ولمدربينا".
وقد تلقى المشاركون في هذه الدورة تدريبات مكثفة على أفضل الأساليب في إعداد الأخبار وجمع المعلومات ونقل وتحرير الخبر التلفزيوني وفي تقنيات الكتابة للصورة وفي صناعة التقرير الإخباري التليفزيوني الاحترافي، وتعريفهم بأساليب معالجة القصة المصورة والتخطيط لإنتاجها والتسلسل المنطقي للصورة التلفزيونية، كما تلقوا إرشادات هامة في التصوير الميداني، وكيفية تعامل المراسل مع الكاميرا وقواعد عامة في التصوير وتسجيل الصوت والمونتاج وترتيب وتسلسل اللقطات.
 

 

 

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي