لميس الحديدي تخفي إصابتها بمرض السرطان 10 سنوات لهذا السبب

الأمة برس
2024-06-10

المذيعه لميس الحديدي (صفحته على إنستغرام)

خلال حلول لميس الحديدي ضيفة على بودكاست "منا و فينا" الذي عرض على قناة "المشهد" سؤال مفاجىء تلقته عن سبب إخفائها لمرض السرطان عن الجمهور، لترد متسائلةً عن سبب الحديث حول هذا الأمر وفقاً لموقع اي تي بالعربي.

وأشارت إلى كونها خافت أن يتهمها البعض بالمتاجرة بالأمر، معتبرةً أن الوجع يخصها وحدها، كما أنها أخفت إصابتها عن ابنها حتى تقدم في العمر، فأخبرته بعد ذلك.

وقالت إن "الإنسان حينما يصاب بالسرطان يختبئ"، مضيفةً أنها "قالت بمسح هذه الأمور من حياتها". كما وصفت لميس أن هذا الوجع لا يجب أن يخص غيره من الناس، فالجمهور الذي يتابعك ويراك 4 مرات في الأسبوع غير مسؤول عن رؤية وجعك".

وعن هذه التجربة قالت إنها عاشت كابوساً، موجهة الشكر لله لأنها تجاوزت هذه المحنة، كما شكرت من وقف إلى جوارها من دائرتها المقربة للغاية، مشيرةً إلى كونها لم تتحدث نهائياً من قبل عن هذه المحنة.

وتحدثت عن كواليس ما جرى، حيث كان أصدقاؤها يحضرون إلى جلسات العلاج الكيمياوي من أجل "عمل حفلة" لتسليتها، وهو ما كان يصيب الأطباء بدهشة.

وأشارت إلى كونها بعد الانتهاء من جلسات العلاج الكيمياوي كانت تتوجه لتسجيل حلقات الراحل محمد حسنين هيكل، مشددةً على كونها لم تتغيب يوماً واحداً عن العمل خلال هذه الأزمة الصحية.

ووجهت لميس نصيحة إلى جميع السيدات بعمل الفحوصات الدورية، خاصةً أنها اكتشفت إصابتها بالمرض في كشف دوري عادي.

لميس الحديدي و علاقتها بزوجها عمرو أديب

وعن تفاصيل بداية علاقتها بزوجها عمرو أديب، قالت إنها في البداية كانت تراه "دمه ثقيل" واقتصرت علاقتهما على كونهما زملاء في العمل، وقالت مازحة" أديب كان "بيطفش كل العرسان اللي بيجولي وبيقنعني أرفضهم".

وأكدت خلال الحلقة أن كلمتها هي التي تمشي في البيت في الأمور الكبيرة والصغيرة، ولكن بعد استشارة زوجها، معلقة: "كلمتي هي اللي بتمشي في البيت بعد استشارة عمرو".

ووصفت لميس أسرتها بأنها أسرة عادية لها مواعيد ثابتة في كل شيء، وأنهم يسافرون كثيرًا، مشيرة إلى اختلاف شخصيتها عن شخصية زوجها، فهي اجتماعية للغاية، بينما هو برج العقرب ويفضل الانعزال، ومع ذلك، فقد تمكنا من تخطي مرحلة الغيرة التي كانت موجودة في بداية زواجنا، وأصبحنا نعيش حياة زوجية سعيدة منذ 30 عامًا.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي