"غارفيلد" والجزء الخامس من "ماد ماكس" يتنافسان على صدارة شباك التذاكر الأميركي الشمالي

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-27

الممثل كريس برات خلال عرض في 19 ايار/مايو 2024 في لوس أنجلبس لفيلم "ذي غارفيلد موفي" الذي يتولى بطولته (ا ف ب)

تنافسَ فيلما "ذي غارفيلد موفي" The Garfield Movie و"فيوريوسا: إيه ماد ماكس ساغا" Furiosa: A Mad Max Saga بشراسة على صدارة شباك التذاكر في أميركا الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع الطويلة في الولايات المتحدة، إذ حققا إيرادات متقاربة، وفقا للتقديرات الصادرة الأحد 26-05-2024.

وأفادت  شركة "إكزبيتر ريليشنز" المتخصصة بأن إيرادات الفيلم المقتبس عن المغامرات الفكاهية للقط الشهير غارفيلد المحب لللازانيا، من بطولة كريس برات وإنتاج شركة "سوني"، يُفترَض أن تصل إلى 31,9 مليون دولار من الجمعة إلى الاثنين.

وأضافت أن "فيوريوسا: إيه ماد ماكس ساغا" الذي أنتجته شركة "وارنر براذرز"، وهو الجزء الخامس من السلسلة التي تجري أحداثها في أجواء نهاية العالم، حل في المركز الثاني بإيرادات بلغت 31,5 مليون دولار.

واشار موقع "إكزبيتر ريليشنز" إلى أن الفيلم الروائي الطويل للمخرج جورج ميلر تصدّر ترتيب شباك التذاكر استناداً إلى الإيرادات المحققة من الجمعة إلى الأحد، ولكن من دون احتساب عطلةالاثنين في الولايات المتحدة، وأن الترتيب النهائي مرهون بمداخيل الأيام الأربعة.

ويُقترض أن تصدر الأرقام النهائية الثلاثاء.

ويتمحور "فيوريوسا: إيه ماد ماكس ساغا" على قصة شخصية فيوريوسا التي ظهرت في فيلم سابق من السلسلة حائز جائزة أوسكار هو "ماد ماكس: فيوري رود" Mad Max: Fury Road من بطولة تشارليز ثيرون وتوم هاردي.

وقال المحلل في شركة الأبحاث "فرانشايز إنترتينمنت ريسيرتش"  ديفيد أ. غروس إن "+غارفيلد+ ليس من بين نخبة أفلام الرسوم المتحركة لكن موازنته معقولة"، وهو "يحقق ما ينبغي أن يحققه". 

إلاّ أن إيرادات "فيوريوسا" في المقابل مخيّبة للآمال، بحسب غروس الذي وصف حصيلة عروضه الأولى بأنها "بداية ضعيفة لهذا الجزء الخامس"، مع أن الفيلم لاقى استحسان النقاد والجمهور.

وتشكّل العطلة الأسبوعية المتصلة بعطلة "ميموريال داي" ("يوم الذكرى") البداية التقليدية لموسم الصيف في الولايات المتحدة، وتعلّق استوديوهات الإنتاج السينمائي عموماً أهمية بالغة على إيراداتها. 

لكنّ مجلتَي "فراييتي" و"ذي هولييود ريبورتر" لاحظتا أن إيرادات عطلة نهاية أسبوع "ميموريال داي" هذه هي الأسوأ منذ نحو ثلاثة عقود أياً كان الفيلم الذي سيتصدّر الترتيب في نهاية المطاف.

وتراجع فيلم "إف" If الخيالي إلى المركز الثالث، إذ حصد 21 مليون دولار. ويتناول الفيلم الذي أنتجته شركة "باراماونت" الاميركية قصة فتاة تبلغ 12 عاما تتمتع بقدرة على رؤية مخلوقات خيالية، وهو من بطولة كايلي فليمنغ وراين رينولدز.

وحلّ رابعاً بإيرادات بلغت 17,1 مليون دولار فيلم الخيال العلمي "كينغدم أوف ذي بلانِت اوف ذي ايبس" (Kingdom of the Planet of the Apes")، وهو أحدث عمل من سلسلة "بلانِت اوف ذي ايبس".

أما في المرتبة الخامسة فجاء"ذي فال غاي" ("The Fall guy") من إنتاج شركة "يونيفرسال". وحقق الفيلم الذي يتولى بطولته راين غوسلينغ في دور ممثل مجازفات إيرادات بلغتا 7,8 ملايين دولار.

وفي ما يأتي باقي ترتيب الأفلام العشرة الأولى على شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية:

6. "ذي سترينجرز: تشابتر 1" مع سبعة ملايين دولار.

7. "سايت" مع 3,5 ملايين دولار.

8. "تشالنجرز" مع 1,7 مليون دولار.

9. "باك تو بلاك" مع 1,3 مليون دولار.

10. "تاروت" مع 935 ألف دولار.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي