وزير الخارجية الإسباني: الاعتراف بدولة فلسطين هو "إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني"

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-27

وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس (يمين) مصافحا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى في بروكسل في 26 أيار/مايو 2024 (ا ف ب)

مدريد - اكد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس الاحد 26-05-2024 في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد مصطفى أن الاعتراف بدولة فلسطين هو "إحقاق للعدالة للشعب الفلسطيني وافضل ضمان لأمن اسرائيل".

وأضاف "من حق الفلسطينيين أن تكون لهم دولة، على غرار حق الإسرائيليين في ذلك"، في حين رحب مصطفى بقرار مدريد الثلاثاء الاعتراف بدولة فلسطين، الى جانب النروج وايرلندا، واعتبر أن الخطوة تشكّل "دفعا كبيرا" للسلام والاستقرار في المنطقة.

منذ أشهر تبذل إسبانيا جهودا لحض عواصم أخرى على السير في توجّهها، وهي ستعترف مع النروج وإيرلندا بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 أيار/مايو.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني "نريد أن تقوم كل دولة في أوروبا بخطوة مماثلة"، وأضاف "أعتقد أنه القرار الصائب الذي يجب اتخاذه"، مشددا على أنه "بداية مرحلة جديدة".

وتثير هذه القضية انقساما في الاتحاد الأوروبي الذي يواجه صعوبات في الاتفاق على موقف موحّد منذ بداية الحرب في غزة. 

وسيتوجه محمد مصطفى إلى مدريد الأربعاء حيث ستستقبله السلطات "على قدم المساواة" غداة اعتراف مدريد بدولة فلسطين، وفق وزير الخارجية الإسباني.

وجدّد ألباريس ومصطفى دعوتهما إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة، وقد شدّد رئيس الوزراء الفلسطيني على وجوب أن "يطالب" المجتمع الدولي بذلك.

وأضاف مصطفى "أعتقد أن الوقت حان لإعلاء الصوت أكثر والمطالبة بوقف إطلاق النار، أعتقد أن الوقت حان لوضع حد للحرب".

اندلعت الحرب في غزة إثر هجوم حماس غير المسبوق في 7 تشرين الأول/أكتوبر على جنوب إسرائيل والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا غالبيتهم مدنيون حسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وخُطف خلال الهجوم 252 شخصا لا يزال 121 منهم محتجزين في قطاع غزة بينهم 37 لقوا مصرعهم، وفق آخر تحديث للجيش الإسرائيلي.

وتردّ إسرائيل التي تعهدت "القضاء" على حماس، بقصف مدمر أتبِع بعمليات برية في قطاع غزة، ما تسبب بمقتل 35984 شخصا معظمهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي