أفريقياآسياأوروباروسيااستراليا الصينعرب أوروبا والعالماسرائيلدول الكاريبيفرنساالمانيابريطانياالهنداليابانالكوريتانالفاتيكاناثيوبياجنوب افريقيا

المحكمة العليا للأمم المتحدة ستصدر حكمها بشأن محاولة وقف إطلاق النار في جنوب أفريقيا وقطاع غزة

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-24

إن أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة ولكن ليس لديها طريقة لتنفيذها (ا ف ب)

لاهاي - من المقرر أن تبت المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة الجمعة 24-05-2024 في طلب تقدمت به جنوب أفريقيا لإصدار أمر بوقف الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث اتهمت بريتوريا إسرائيل بارتكاب "إبادة جماعية".

حثت بريتوريا محكمة العدل الدولية على إصدار أمر بوقف "فوري" للحملة الإسرائيلية، بما في ذلك في منطقة رفح الجنوبية، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

وتريد إسرائيل من المحكمة أن ترفض الطلب، بحجة أن وقف إطلاق النار القسري سيسمح لمقاتلي حماس بإعادة تجميع صفوفهم ويجعل من المستحيل استعادة الرهائن الذين خطفوا في هجوم 7 أكتوبر.

وفي حكم شديد اللهجة صدر في يناير/كانون الثاني، أمرت المحكمة إسرائيل ببذل كل ما في وسعها لمنع أعمال الإبادة الجماعية في غزة، لكنها لم تصل إلى حد الأمر بوقف إطلاق النار.

وتقول جنوب أفريقيا إن العملية الإسرائيلية الأخيرة في رفح غيرت الوضع على الأرض وينبغي أن تجبر المحكمة على إصدار أوامر طوارئ جديدة.

تحكم محكمة العدل الدولية في النزاعات بين الدول. وأوامرها ملزمة قانونا، لكن ليس لديها وسيلة لتنفيذها مباشرة. على سبيل المثال، أمرت المحكمة روسيا بوقف غزوها لأوكرانيا ولكن دون جدوى. 

ويمكن للقضاة الموافقة على طلب جنوب أفريقيا، أو رفضه جملة وتفصيلا، أو حتى إصدار مجموعة منفصلة تماما من الأوامر.

ويأتي حكم محكمة العدل الدولية في أعقاب طلب تاريخي قدمه المدعي العام الرئيسي للمحكمة الجنائية الدولية للحصول على أوامر اعتقال بحق كبار قادة إسرائيل وحماس.

ويزعم المدعي العام كريم خان أن كبار القادة الإسرائيليين، بمن فيهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بالإضافة إلى كبار مسؤولي حماس، مذنبون بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تتعلق بهجوم 7 أكتوبر والحرب في غزة.

"محدودة ومحلية"

وفي جلسات استماع علنية في محكمة العدل الدولية الأسبوع الماضي، زعم سفير جنوب أفريقيا فوسيموزي مادونسيلا أن "الإبادة الجماعية الإسرائيلية مستمرة على قدم وساق ووصلت للتو إلى مرحلة جديدة ومروعة".

وقال: "على الرغم من أن الطلب الحالي نشأ بسبب الوضع الذي يتكشف في رفح، إلا أن هجوم الإبادة الجماعية الإسرائيلي في جميع أنحاء غزة قد تكثف خلال الأيام القليلة الماضية، مما يستدعي أيضًا اهتمام هذه المحكمة".

وترى جنوب أفريقيا أن السبيل الوحيد لتمكين وصول المساعدات الإنسانية لتخفيف الأزمة في غزة هو الوقف الكامل للعمليات العسكرية الإسرائيلية.

وهي تريد من المحكمة أن تصدر أوامر طوارئ - "تدابير مؤقتة" بلغة المحكمة - بينما تدرس قضية جنوب أفريقيا الأوسع المتمثلة في أن إسرائيل تنتهك اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1948 بشأن منع الإبادة الجماعية.

وترد إسرائيل بأن قضية جنوب أفريقيا هي "استغلال فاحش لأقدس الأعراف" وأن الصورة التي ترسمها بريتوريا للمحكمة "منفصلة تماما عن الحقائق والظروف".

وقال كبير المحامين الإسرائيليين، جيلام نعوم، خلال جلسات الاستماع: "إن هذا يسخر من تهمة الإبادة الجماعية الشنيعة".

وأضاف "إن وصف شيء ما بأنه إبادة جماعية، مرارا وتكرارا، لا يجعله إبادة جماعية. وتكرار الكذبة لا يجعلها حقيقة".

ووصف نوعم رفح بأنها "نقطة محورية للنشاط الإرهابي المستمر" وقال إن العمليات هناك "محدودة ومحلية"، ولم يلحق أي ضرر بالمدنيين.

حرب غزة الأكثر دموية على الإطلاق

ومضت إسرائيل قدما في هجومها على رفح، آخر مدينة في غزة تدخلها قواتها البرية، في تحد للمعارضة العالمية، بما في ذلك من حليفتها الكبرى الولايات المتحدة.

وأعربت واشنطن عن مخاوفها من أن نحو 1.4 مليون فلسطيني محاصرين في المدينة قد يجدون أنفسهم في خط النار.

وأمرت إسرائيل منذ ذلك الحين بعمليات إخلاء جماعية من المدينة، وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 800 ألف شخص فروا منها.

واندلعت الحرب الأكثر دموية على الإطلاق في غزة بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر، والذي أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المسلحون أيضا 252 رهينة، لا يزال 124 منهم في غزة، من بينهم 37 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي إلى مقتل ما لا يقل عن 35800 شخص في غزة، معظمهم من النساء والأطفال، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

وفرضت إسرائيل أيضا حصارا حرم سكان غزة البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة من معظم المياه النظيفة والغذاء والأدوية والوقود.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي