البنتاغون: روسيا أطلقت سلاحا فضائيا في مسار القمر الصناعي الأمريكي

أ ف ب-الامة برس
2024-05-22

رفض المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف التعليق عندما سئل عن التقارير التي تفيد بأن موسكو أطلقت سلاحا فضائيا (أ ف ب)واشنطن- قال البنتاغون إن روسيا أطلقت سلاحا فضائيا محتملا ونشرته في نفس مدار قمر صناعي حكومي أمريكي.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، اللواء بات رايدر، في مؤتمر صحفي في وقت متأخر من يوم الثلاثاء: "أطلقت روسيا قمرا صناعيا إلى مدار أرضي منخفض، ونعتقد أنه من المحتمل أن يكون سلاحا مضادا للفضاء قادرا على مهاجمة أقمار صناعية أخرى في مدار أرضي منخفض".

وأضاف أن "السلاح المضاد للفضاء" الروسي الذي أطلق في 16 مايو/أيار تم نشره "في نفس مدار قمر صناعي حكومي أمريكي".

وأضاف رايدر أن واشنطن ستواصل مراقبة الوضع ومستعدة لحماية مصالحها.

وقال: "لدينا مسؤولية أن نكون مستعدين لحماية المجال والفضاء والدفاع عنه، وضمان الدعم المستمر وغير المنقطع للقوة المشتركة والمشتركة".

ورفض المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف التعليق عندما سئل عن التقارير التي تفيد بأن موسكو أطلقت سلاحا فضائيا.

وقال في مؤتمر صحفي دوري في موسكو "لا يمكنني التعليق على هذا بأي شكل من الأشكال. نحن نتصرف وفقا للقانون الدولي تماما، ولا ننتهك أي شيء، وقد أيدنا مرارا وتكرارا حظر أي أسلحة في الفضاء".

وأضاف: "للأسف، تم رفض مبادراتنا هذه، بما في ذلك من قبل الولايات المتحدة".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، اتهمت موسكو الولايات المتحدة بالسعي إلى تسليح الفضاء بعد أن استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار روسي بشأن حظر الانتشار النووي في الأمم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية "لقد أثبتوا مرة أخرى أن أولوياتهم الحقيقية في مجال الفضاء الخارجي لا تهدف إلى إبقاء الفضاء خاليا من الأسلحة من أي نوع، بل إلى وضع الأسلحة في الفضاء وتحويله إلى ساحة للمواجهة العسكرية". وقالت ماريا زاخاروفا في بيان.

- اقتراحات متنافسة في الأمم المتحدة -

وتبادلت القوى العالمية الاتهامات بشأن تسليح الفضاء في الأشهر الأخيرة.

وقد اقترحوا اقتراحات منافسة بشأن حظر الانتشار النووي في الأمم المتحدة كجزء من الخلاف.

واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد المبادرة الأمريكية الشهر الماضي، في حين اعترضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اقتراح موسكو يوم الاثنين.

وقال المبعوث الأمريكي روبرت وود إن الاقتراح الروسي، الذي يدعو جميع الدول إلى "اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع وضع أسلحة في الفضاء الخارجي إلى الأبد"، كان بمثابة إلهاء واتهم موسكو بـ"التحريض الدبلوماسي".

وقال إن سلاح الفضاء الروسي "المحتمل" "قادر على الأرجح على مهاجمة أقمار صناعية أخرى في مدار أرضي منخفض".

وقال في تصريحات قبل التصويت يوم الاثنين: "نشرت روسيا هذا السلاح الجديد المضاد للفضاء في نفس مدار قمر صناعي حكومي أمريكي".

"إن إطلاق روسيا في 16 مايو يأتي في أعقاب إطلاق أقمار صناعية روسية سابقة من المحتمل أن تكون لأنظمة مضادة للفضاء إلى مدار أرضي منخفض في عامي 2019 و 2022."

وفي فبراير/شباط، قال البيت الأبيض إن روسيا تعمل على تطوير سلاح مضاد للأقمار الصناعية، وهو ما تأكد وجوده بعد أن حذر المشرعون من تهديد غير محدد ولكنه خطير للأمن القومي.

كان الفضاء مجالًا نادرًا حافظت فيه الدولتان على درجة من التعاون على الرغم من مجموعة كبيرة من العقوبات الغربية والعلاقات المتوترة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

يقوم كلا البلدين بنقل أفراد طاقم كل منهما من وإلى محطة الفضاء الدولية (ISS)، حيث يتمركز رواد الفضاء بشكل مشترك.

ويحيي الخلاف حول الأسلحة الفضائية بين موسكو وواشنطن شبح عسكرة الفضاء على الرغم من معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 التي تحظر على الدول نشر "أي أجسام تحمل أسلحة نووية أو أي نوع آخر من أسلحة الدمار الشامل" في المدار أو الفضاء الخارجي.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي