رئيس مجلس النواب اليمني يلتقي السفير الأمريكي

الأمة برس
2024-05-20

(سبأ)

القاهرة - التقى رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني، ومعه نائبي رئيس المجلس، المهندس الشدادي، والمهندس محسن باصرة، الأحد 19-05-2024، سفير الولايات المتحدة الاميركية لدى اليمن ستيفين فايجن، لبحث المستجدات الراهنة على الساحة الوطنية، والجهود المبذولة لإحلال السلام في اليمن، والتطورات الإقليمية والدولية وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية سبأ نسخة (عدن).

وتطرق اللقاء بحضور روؤساء الكتل البرلمانية، سلطان العتواني، وعبد الرحمن معزب، وعلى العنسي، وعلي المعمري، إلى جملة من التحديات الاقتصادية والخدمية و الأمنية التي تواجه أبناء الشعب اليمني جراء الممارسات الاجرامية لجماعة الحوثي في مختلف المجالات.

واستعرض رئيس المجلس، مجريات الأحداث التي تشهدها بلادنا..منوهاً بأن ما تشهده اليمن أمرٌ محزن ومقلق ليس لليمن فقط بل في دول الخليج والأصدقاء في العالم نتيجة لما تمارسه جماعة الحوثي المدعومة من إيران من أعمال إرهابية تعود باثارها المدمرة على حياة الشعب اليمني..لافتاً إلى تداعيات الانتهاكات الحوثية لحقوق الانسان، وتقويضها المستمر لكل فرص السلام واستمرار تصعيدها الحربي في مختلف الجبهات، وحصارها للمدن، الأمر الذي ينبغي ان يحظى بموقف واضح وجلي من المجتمع الإقليمي والدولي لكبح جماح تلك الجماعة ووضع حداً لجرائمها وممارساتها بحق الشعب اليمني والمنطقة ، ودعم الشرعية الدستورية لاستعادة مؤسسات الدولة وبسط سيطرتها على كافة التراب اليمني، سلماً او حربا.

وأكد رئيس المجلس، دعم جهود الحكومة لتجاوز كافة التحديات وفي مقدمتها الجانب الاقتصادي لما من شأنه تحسين المستوى المعيشي للمواطن وتوفير الخدمات الأساسية، والنهوض بمسؤولياتها في مختلف الجوانب..معبراً عن إستياء الشعب اليمني ومؤسساته الدستورية وقواه مما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من دعم كامل وتأييد مطلق للممارسة الإسرائيلية وحرب الإبادة والتطهير العرقي وقتل النساء والأطفال وهدم المنازل ورفض إسرائيل لوقف إطلاق النار الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية نفسها ورفضته إسرائيل بعد أن شاركت في كل خطواته واذعنت الولايات المتحدة الأمريكية للابتزاز الإسرائيلي ولرفضها الاتفاق واستمرارها باقتحام رفح وقتل الشعب الفلسطيني.

كما أكد نواب رئيس المجلس، ورؤوساء الكتل البرلمانية، على أهمية اضطلاع الولايات المتحدة الأمريكية بدورها كشريك فاعل لتحقيق السلام ودعم الحكومة في مواجهة التحديات الاقتصادية واتخاذ موقف رادع وواضح تجاه ما تمارسه جماعة الحوثي من عمل يهدد المنطقة والعالم.

من جانبه أكد السفير الأمريكي، دعم الإدارة الأمريكية لعملية السلام في اليمن، والمضي في دعم الجهود لتحقيق الاستقرار في المنطقة..مؤكداً أن موقف الولايات المتحدة الأمريكية ثابت ولن يتغير تجاه الحفاظ على أمن واستقرار ووحدة اليمن وإنهاء الأزمة، وأن ذلك يحظى باهتمام على أعلى المستويات في الإدارة الأمريكية..متمنياً بأن تعمل جميع القوى والأحزاب والسلطة بشكل قوي للنهوض بواجبات الدولة ومكافحة الفساد.

واشار إلى أن الوضع الاقتصادي معضلة كبرى أمام الحكومة وأن القوى الإقليمية والدولية تعمل من أجل دعم الحكومة ومساعدتها وأن على اليمنيين المبادرة لاتخاذ خطوات عديدة تتعلق بإصلاح الموارد المالية وتصحيح الاختلالات الإدارية.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي