حماس تعلن مقتل أحد قيادييها في شرق لبنان بضربة إسرائيلية

ا ف ب - الأمة برس
2024-05-18

عناصر من الجيش اللبناني ومارّة يتجمعون حول سيارة استهدفتها بضربة إسرائيلية قتلت قياديًا محليًا في حماس في 17 أيار/مايو 2024 في مجدل عنجر بشرق لبنان (ا ف ب)

بيروت - أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الجمعة 17-05-2024 مقتل أحد قيادييها في منطقة البقاع بشرق لبنان في ضربة إسرائيلية.

ونعت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس "القائد شرحبيل علي السيد +أبو عمرو+ الذي ارتقى شهيدًا (...) بعد استهدافه من قبل طائرات الاحتلال الإسرائيلي في البقاع الغربي اللبناني".

وفي وقت سابق الجمعة، قال مصدر مقرّب من حماس طلب عدم الكشف عن هويته، لوكالة فرانس برس إن السيد كان مسؤولًا لدى حماس في منطقة البقاع وإنه "قُتل في ضربة إسرائيلية استهدفت سيارته".

وأفاد الدفاع المدني اللبناني بسقوط "شهيد وجريحَين إثر" الضربة في بلدة مجدل عنجر على بعد نحو خمسة كيلومترات من الحدود مع سوريا ونحو 60 كيلومترًا من الحدود مع إسرائيل.

بدورها، قالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إن "غارة معادية" خلّفت قتيلًا وجريحَين في مجدل عنجر.

ورأى مراسل وكالة فرانس برس السيارة المستهدفة مدمّرة بالكامل.

وجاءت الضربة بعدما شنّت إسرائيل صباح الجمعة غارات على بلدتين في جنوب لبنان أسفرت عن مقتل طفلين سوريين ومقاتل لدى حزب الله، بحسب الإعلام الرسمي والحزب الشيعي.

ومنذ اليوم الذي أعقب بدء الحرب بين الدولة العبرية وحركة حماس في قطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف عبر الحدود بشكل يومي. لكن الأيام الأخيرة شهدت تصعيداً في الهجمات. 

وفي 13 آذار/مارس، قتل عضو في حركة حماس جراء غارة اسرائيلية استهدفت سيارة في منطقة صور في جنوب لبنان.

وفي الثاني من كانون الثاني/يناير، قتل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري مع ستة من رفاقه في قصف جوي استهدف شقة في الضاحية الجنوبية لبيروت. وأكدت مصادر لبنانية وفلسطينية وأميركية أن إسرائيل هي التي شنّت هذه العملية.

وفي العاشر من شباط/فبراير، نجا القيادي في حماس باسل صالح من استهداف سيارته بمسيّرة إسرائيلية في بلدة جدرا، على بعد حوالى 40 كيلومترًا من الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وخلال سبعة أشهر، أسفر التصعيد على جانبي الحدود عن مقتل 419 شخصًا على الأقلّ في لبنان، بينهم 82 مدنيًا، وفق حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استنادًا إلى بيانات الحزب ومصادر رسمية لبنانية.

وأعلن الجانب الإسرائيلي من جهته مقتل 14 عسكريًا و11 مدنيًا.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي