قلق يعتري واشنطن.. هل ساعد كيم إيران في هجومها على إسرائيل؟  

الامة برس-متابعات:
2024-04-18

 

 

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون (أ ف ب)   بيونغ يانغ- تقوم كوريا الجنوبية بفحص ما إذا كانت التكنولوجيا الكورية الشمالية قد استخدمت في الصواريخ الباليستية التي استخدمتها إيران في هجومها على إسرائيل في 13 أبريل /نيسان 2024، بحسب موقع ذا ديلي بيست الأمريكي، الأربعاء، 17 أبريل/نيسان.

إذ قال جهاز المخابرات التابع لكوريا الجنوبية:" "إننا نراقب ما إذا كانت التكنولوجيا الكورية الشمالية قد تم تضمينها في الصواريخ الباليستية الإيرانية التي أطلقت ضد إسرائيل، بالنظر إلى التعاون الصاروخي بين كوريا الشمالية وإيران في الماضي".

ووفق الموقع الأمريكي، فإن الولايات المتحدة تدرك  منذ فترة طويلة أن زعيم كوريا الشمالية  كيم جونغ أون قد زود إيران بالصواريخ وتكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وقبل سنوات، اعترف قائد الحرس الثوري  الإيراني، اللواء يحيى رحيم صفوي، بأن إيران اشترت صواريخ سكود بي وسكود سي من "دول أجنبية مثل كوريا الشمالية" في الثمانينيات.

ويعتمد صاروخ شهاب-3 الإيراني على صاروخ نودونغ الكوري الشمالي، وهو صاروخ باليستي متوسط ​​المدى. ومع ذلك، عملت إيران على توسيع نطاق وفعالية السلاح، وفقاً للمركز الوطني للاستخبارات الجوية والفضائية الأمريكي.

كما ذكرت وكالة أسوشيتد برس أنه من المعتقد أن صاروخ كورامشهر الإيراني يعتمد على صاروخ موسودان الباليستي  الكوري الشمالي.

والثلاثاء، صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكي ماثيو ميلر بأن وزارة الخارجية "تشعر بقلق بالغ" بشأن احتمال عمل إيران وكوريا الشمالية معاً للحصول على أسلحة نووية وصواريخ باليستية.

ويأتي القلق بشأن توفير كوريا الشمالية لتقنيات الحرب بعد أيام قليلة من إطلاق إيران وابلًا من أكثر من 300 صاروخ وطائرة بدون طيار ضد إسرائيل رداً على هجوم مميت على مهمة إيرانية في سوريا في وقت سابق من أبريل/نيسان الجاري.

وساعدت الولايات المتحدة، إلى جانب حلفاء آخرين، إسرائيل في صد الهجوم الإيراني، ولم يحدث أي دمار كبير في الهجوم، ولكن لا تزال هناك مخاوف بشأن ما إذا كان الصراع الإسرائيلي الإيراني قد يتحول إلى حرب واسعة.

من بين عملاء كوريا الشمالية الآخرين للصواريخ الباليستية والتقنيات المرتبطة بها على مر السنين سوريا ومصر والعراق وليبيا وباكستان واليمن، وفقاً لوكالة استخبارات الدفاع الأمريكي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي