ماكرون وبوتين: من "عزيزي فلاديمير" إلى تهديد "وجودي"

أ ف ب-الامة برس
2024-03-15

وأجرى ماكرون وبوتين محادثات في المقر الصيفي للرئيس الفرنسي في عام 2019 (ا ف ب)   موسكو-باريس- سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على مدى نصف عقد من الزمن إلى تعزيز الشراكة مع روسيا، لكنه أصبح الآن عدوا عنيدا للكرملين، محذرا من أن فلاديمير بوتين يشكل تهديدا ليس فقط لأوكرانيا بل أيضا لأمن جميع الأوروبيين.

وبعد أسابيع من توليه منصبه في عام 2017، أشار ماكرون إلى نواياه تجاه روسيا من خلال بسط السجادة الحمراء لبوتين في قمة عقدت في المقر الملكي السابق لقصر فرساي.

وفي عام 2019، تمت دعوة الزعيم الروسي إلى المقر الصيفي للرئيس الفرنسي على البحر الأبيض المتوسط ​​حيث خاطب ماكرون بوتين قائلاً: "عزيزي فلاديمير" وأعلن أن روسيا جزء من أوروبا الممتدة من "لشبونة إلى فلاديفوستوك".

وحتى بعد أن أمر بوتين الدبابات الروسية بدخول أوكرانيا في غزو فبراير/شباط 2022، سعى ماكرون إلى الحفاظ على قناة حوار مع الزعيم الروسي، وتحدث معه في مناسبات متعددة حتى سبتمبر/أيلول من ذلك العام وأصر على ضرورة "عدم إذلال روسيا".

ويعترف ماكرون علناً بأن موقفه شهد الآن تحولاً كبيراً، مشيراً إلى "تصلب" موقف روسيا في الداخل والخارج، والذي شهد وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني في السجن والذي ألقى المؤيدون باللوم فيه على الكرملين، فضلاً عن موجة من الاحتجاجات. الهجمات الإلكترونية وحملات التضليل ضد دول بما في ذلك فرنسا.

وقد كرر عبارة "لا يمكن لروسيا أن تفوز في هذه الحرب" وصدم الحلفاء الأوروبيين في فبراير/شباط برفضه استبعاد إرسال قوات برية غربية.

وتساءل "من يظن للحظة واحدة أن الرئيس بوتين، الذي لم يحترم أيا من حدوده والتزاماته، سيتوقف عند هذا الحد؟". وقال في مقابلة مع التلفزيون الفرنسي يوم الخميس، مشددا على أنه يجب ألا تكون هناك "حدود" لدعم أوكرانيا ووصف الحرب بأنها "وجودية" لأوكرانيا وأوروبا.

وأجرى ماكرون المقابلة عشية الانتخابات الرئاسية التي تجري في روسيا والتي من المفترض أن تشهد فوز بوتين بولاية أخرى مدتها ست سنوات.

كما أنه موجود في برلين يوم الجمعة لإجراء محادثات مع المستشار الألماني أولاف شولتز، الذي أعرب عن عدم ارتياحه لموقف فرنسا الأكثر عدوانية، ورئيس الوزراء البولندي دونالد تاسك.

وحذر ماكرون قائلا: "إذا فازت روسيا فإن حياة الفرنسيين ستتغير. لن يكون لدينا المزيد من الأمن في أوروبا".

- من "الحمامة إلى الصقر" -

وقال مسؤول رئاسي فرنسي، طلب عدم ذكر اسمه، إن ماكرون "ذهب إلى النهاية" في البحث عن مسار دبلوماسي محتمل مع بوتين، حتى أنه زار موسكو في فبراير 2022 في محاولة أخيرة لمنع الحرب.

وقال المسؤول بعد ذلك "إنه (ماكرون) هو صاحب أفضل مبرر للقول إن هذا المسار غير ممكن"، مضيفا أن "الكرملين هو الذي تغير، وليس هو (ماكرون)".

يظهر انهيار علاقتهما بشكل صارخ في محادثة هاتفية جرت في فبراير/شباط 2022 عشية الغزو - والتي تم تصويرها وبثها في فيلم وثائقي تلفزيوني فرنسي - على نحو غير عادي للغاية - حيث يتخلى الرجلان عن المجاملات الدبلوماسية لإظهار الغضب العلني.

"استمع لي بعناية! ما خطبك؟" قال بوتين في المحادثة المسجلة في الفيلم الوثائقي الذي تم بثه في صيف عام 2022 ولكن تمت مشاركته بشكل فيروسي على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع. وفي إشارة إلى العلاقة الحميمة السابقة بينهما، لا يزال كلا الرجلين يستخدمان صيغة "أنت" غير الرسمية ("tu" بالفرنسية، و"ty" بالروسية).

وقالت صحيفة لوموند اليومية هذا الأسبوع: "مع تحول إيمانويل ماكرون، أصبحت الحمامة من الصقور".

وفي مقابلة هذا الأسبوع مع قناة BFMTV الفرنسية، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن بوتين "خدع" ماكرون من خلال وعده هو والعديد من القادة قبل أيام قليلة من الحرب بأنه لن يكون هناك غزو. أعتقد أنه أدرك أن بوتين خدعه شخصياً».

- "ديك صغير" -

وأثار موقف ماكرون الأكثر حزما، وخاصة التحذير من عدم استبعاد إرسال قوات برية غربية، الغضب في روسيا.

وفي مقابلة مع بوتين هذا الأسبوع، سأل المذيع النجم على قناة روسيا التي تديرها الدولة دميتري كيسيليف الزعيم الروسي "ماذا حدث لماكرون؟ هل فقد شجاعته؟... إنه يبدو وكأنه ديك غالي مقاتل! لقد أخاف كل الأوروبيين".

وتجاهل بوتين السؤال، مدعيا أن "رد الفعل الحاد والعاطفي للغاية" من ماكرون كان مرتبطا بفقدان فرنسا نفوذها في الدول الأفريقية حيث اكتسبت روسيا اليد العليا من خلال مجموعة فاغنر من المرتزقة.

وقال سيرجي ماركوف مدير معهد الدراسات السياسية الموالي للكرملين في موسكو لوكالة فرانس برس إن "موقف بوتين لم يتغير بشكل كبير. هناك تغييرات خطيرة للغاية في موقف ماكرون".

بالنسبة لتاتيانا كاستويفا جان، المتخصصة في الشؤون الروسية في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية (IFRI)، فإن التغيير في موقف ماكرون تجاه بوتين أثار رد الفعل هذا من روسيا.

وقالت لوكالة فرانس برس "هناك عدم فهم (في روسيا) حول كيف يتحول من يريد أن يتباحث مع روسيا ليكون وسيطا إلى شخص يتولى قيادة أقوى المعسكر المعارض لها".

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي