دوري أبطال أوروبا: نابولي "المتخبط" يفرض التعادل على برشلونة 1-1

ا ف ب - الأمة برس
2024-02-22

البولندي روبرت ليفاندوفسكي مهاجم برشلونة الإسباني يحتفل بهدفه في مرمى نابولي الإيطالي (1-1) على ملعب دييغو أرماندو مارادونا ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، في 21 شباط/فبراير 2024 (ا ف ب)

فرض نابولي الإيطالي "المتخبط" التعادل الإيجابي على ضيفه برشلونة الإسباني 1-1 الاربعاء 21-2-2024 على ملعب "دييغو أرماندو مارادونا" في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وكان الفريق الكاتالوني البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي في الدقيقة 60، لكن النيجيري فيكتور أوسيمهن، افضل لاعب في القارة السمراء العام الماضي، رد بعد 15 دقيقة مدركا التعادل لأصحاب الأرض الذين غيّروا مدرّبهم قبل أقل من يومين من المواجهة.

وسيتظر المدرب تشافي هرنانديس مواجهة الإياب في 12 آذار/مارس في برشلونة لقيادة فريقه الى ربع النهائي، حاملاً معه ذكرياتٍ أليمةٍ بوداع المسابقة قبل ستة أعوام أمام فريقٍ إيطاليّ آخر هو روما (0-3 إياباً في ربع النهائي بعد التقدّم 4-1 ذهاباً).

ولم يتمكّن الفريق الكاتالوني من استغلال التخبّط الذي يعيشه نابولي بعدما أقال المدرب والتر ماتزاري وعيّن فرانشيسكو كالزونا بدلاً منه الإثنين.

ولم يتأخّر برشلونة بتهديد مرمى مضيفه بتسديدةٍ بعيدةٍ من الشاب لامين جمال (4).

وتراجع الضغط الهجومي بسرعة في ظل عدم قدرة نابولي على قيادة الهجمات على الرغم من استعادته الهدّاف أوسيمهن بعد غيابه عن المباراة الماضية مع جنوى (1-1) في الدوري بعد مشاركته في كأس أمم إفريقيا حيث حلّ وصيفاً لساحل العاج.

وتمكّن برشلونة من منع أصحاب الضيافة من التسديد طوال الشوط الأوّل، وهو أمرٌ لم يحصل منذ مواجهته مع بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني (0-4) في دور المجموعات عام 2016، ولأوّل مرةٍ أيضاً في الأدوار الإقصائية منذ مواجهة غريمه ومواطنه ريال مدريد (1-1) في نصف نهائي عام 2011، حين توّج باللقب على حساب مانشستر يونايتد الإنكليزي (1-3)، وفقاً لـ"أوبتا" للإحصاءات.

وتواصل ضغط برشلونة في الشوط الثاني حتّى افتتح المتألّق أخيراً ليفاندوفسكي التسجيل، بتسديدةٍ من داخل المنطقة إثر تمريرةٍ من بيدري (60).

وهذا الهدف الثاني لنجم بايرن ميونيخ الألماني السابق في ست مبارياتٍ ضمن دوري الأبطال هذا الموسم، والـ93 في مسيرته في المركز الثالث ضمن قائمة أفضل الهدافين، خلف الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة السابق (129)، والبرتغالي كريستيانو رونالدو (140).

وكاد بيدري أن يُسجّل الثاني لكن تسديدته القويّة تصدّى لها الحارس أليكس ميريت (65).

ومن أوّل تسديدةٍ على المرمى، أدرك أوسيمهن التعادل بعدما تلاعب بالمدافع إينيغو مارتينيس مستثمراً تمريرةً من الكاميروني فرانك أنغيسا (75).

وعكّر الهدف فرحة الحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن بتخطيه البرازيلي داني ألفيش بعدد المباريات في دوري الأبطال (81)، كثاني أكثر لاعب يمثّل النادي في المسابقة من غير المحليين بعد ميسي (149).

وأخرج المدرب كالزونا هدّافه النيجيري بعد الهدف مباشرة منشّطاً الهجوم بالأرجنتيني جيوفاني سيميوني وجاكومو راسبادوري بدلاً من ماتيو بوليتانو (76).

وحاول سيميوني مرتين أن يُسجّل الثاني لكن تسديدتيه لم تصبا المرمى (84 و89).

في المقابل أقحم تشافي كلا من البرازيلي رافينيا (80) ثمّ أوريول روميو والبرتغالي جواو فيليكس (86).

وكاد الدولي الألماني إلكاي غوندوغان يخطف الفوز بتصويبة على مشارف المنطقة مرّت بمحاذاة القائم الأيمن (90+5).









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي