صندوق النقد الدولي والبنك الدولي يحذران من حرب غزة وهجمات البحر الأحمر تعرض الاقتصاد العالمي للخطر  

أ ف ب-الامة برس
2024-02-12

 

 

المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا (على اليمين) تتحدث خلال القمة العالمية للحكومات في دبي في 12 فبراير 2024. (أ ف ب)   حذر صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، الاثنين 12فبراير2024، من أن حرب غزة والهجمات المرتبطة بها على السفن عبر البحر الأحمر تشكل تهديدات للاقتصاد العالمي.

قالت كريستالينا جورجييفا، المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي، إن الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس منذ أكتوبر/تشرين الأول ألحقت بالفعل أضرارا باقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقالت جورجييفا أمام القمة العالمية للحكومات، وهي تجمع سنوي لقادة الأعمال والسياسيين في دبي، إن آثاره غير المباشرة يمكن أن تؤثر على العالم كلما طال أمد القتال.

وقالت: "أخشى أكثر من أي وقت مضى أن يطول أمد الصراع، لأنه إذا استمر، فإن خطر امتداده سيرتفع".

وقالت: "نرى الآن خطر امتداد قناة السويس"، في الوقت الذي هاجم فيه أنصار الله  الحوثيون المدعومون من إيران سفن الشحن في البحر الأحمر المؤدية إلى الممر البحري الحيوي.

ويقول أنصار الله الحوثيون إنهم يستهدفون ما يعتبرونه شحنًا مرتبطًا بإسرائيل تضامنًا مع الفلسطينيين في غزة، مما يدفع بعض ناقلات البضائع إلى اتخاذ طرق أطول وأكثر تكلفة لتجنب الهجمات.

وحذر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أواخر الشهر الماضي من أن حجم الحركة التجارية التي تمر عبر قناة السويس انخفض بأكثر من 40 بالمئة في الشهرين السابقين.

وقالت جورجييفا إنه إذا كانت هناك "عواقب أخرى فيما يتعلق بمكان القتال، فقد يكون ذلك أكثر إشكالية بالنسبة للعالم ككل".

وأضافت على الصعيد الشخصي "كامرأة وكأم وجدة... أصلي من أجل السلام".

ويتعرض قطاع غزة لهجوم إسرائيلي مكثف منذ أكثر من أربعة أشهر، ردًا على هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول على جنوب إسرائيل.

وأدى هجوم حماس غير المسبوق إلى مقتل نحو 1160 شخصا، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى أرقام إسرائيلية رسمية.

وتعهدت إسرائيل بتدمير الجماعة المسلحة وشنت غارات جوية وهجوما بريا أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 28340 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة في الأراضي التي تديرها حماس.

وعلى الرغم من الشكوك المتعلقة بالحرب، قالت جورجييفا إن صندوق النقد الدولي "واثق جدًا من أن الاقتصاد العالمي يستعد الآن لهذا الهبوط الناعم الذي كنا نحلم به".

وقالت عندما سئلت عن خفض أسعار الفائدة في الاقتصادات الرائدة: "أتوقع أن أرى بحلول منتصف العام أن أسعار الفائدة تسير في الاتجاه الذي كان التضخم يسير فيه خلال العام الماضي الآن".

وفي حديثه أيضًا خلال القمة، قال رئيس البنك الدولي أجاي بانجا إن "ما يحدث في غزة، ولكن أيضًا التحديات التي تواجه أوكرانيا... والبحر الأحمر" هي من بين أكبر التحديات التي تواجه آفاق الاقتصاد العالمي.

وقال "عندما تضيف هذه المتغيرات إلى ما يتبين بالفعل أنه ربما يكون أقل نمو خلال 55 عاما الماضية... فهذا شيء يجب أن نراقبه عن كثب".

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي