الوضع الإنساني في تدهور.. اليابان تعرب عن "قلق بالغ" إزاء الهجمات الإسرائيلية على رفح

الأناضول - الأمة برس
2024-02-12

متحدثة وزارة الخارجية اليابانية ماكي كوباياشي (الأناذول)

طوكيو - أعربت اليابان عن "قلق عميق" إزاء الهجمات الإسرائيلية على مدينة رفح المكتظة بالنازحين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة والمحاذية للحدود مع مصر.

وقالت متحدثة وزارة الخارجية اليابانية ماكي كوباياشي في تصريح الاثنين: "نشعر بقلق بالغ إزاء الأنباء المتعلقة بالهجمات الإسرائيلية على مدينة رفح التي يقطنها أكثر من مليون شخص نزحوا إليها من مناطق أخرى في غزة".

وأشارت إلى أهمية المدينة الحدودية التي تستضيف النازحين الفلسطينيين والتي تحمل أهمية كبيرة لإيصال المساعدات الإنسانية.

وأوضحت كوباياشي أن أعداد الضحايا المدنيين وخاصة الأطفال والنساء والشيوخ في تزايد، وأن الوضع الإنساني الميداني في تدهور مستمر.

وشددت على ضرورة تحسين الوضع الإنساني في أسرع وقت ممكن وتوفير بيئة يمكن فيها تنفيذ المساعدات الإنسانية.

وأدانت كوباياشي "الهجمات الإرهابية لحماس والمنظمات الأخرى" مكررة الدعوة للإفراج الفوري عن الأسرى الإسرائيليين.

وشن الجيش الإسرائيلي مساء الأحد وفجر الاثنين، سلسلة غارات عنيفة على مناطق مختلفة في رفح، أدت إلى مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين بينهم أطفال ونساء، في تجاهل إسرائيلي واضح للتحذيرات الدولية.

ورفح هي آخر ملاذ للنازحين في القطاع المنكوب، وتضم أكثر من مليون و400 ألف فلسطيني بينهم مليون و300 ألف نازح من محافظات أخرى.

ومنذ بداية العملية البرية التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهي تطلب من السكان التوجه من شمال ووسط القطاع إلى الجنوب بادعاء أنها "مناطق آمنة" لكنها لم تسلم من قصف المنازل والسيارات والمشافي.​​​​​​​

وإثر العملية العسكرية المستمرة في قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي والتي خلفت عشرات الآلاف من الضحايا، تواجه إسرائيل اتهامات بارتكاب "إبادة جماعية" أمام محكمة العدل الدولية، للمرة الأولى بتاريخها.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي