التاكسي الجوي سيحلق في سماء دبي في عام 2026

الأمة برس
2024-02-12

(صفحة دبي ميديا اوفيس على إكس)

شهد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، توقيع هيئة الطرق والمواصلات اتفاقية إطلاق خدمة التاكسي الجوي في دبي بحلول عام 2026، مع كل من الهيئة العامة للطيران المدني (GCAA)، وهيئة دبي للطيران المدني (DCAA)، وشركة (Skyports Infrastructure) البريطانية لتطوير البنية التحتية للنقل الجوي المتقدم، وشركة (Joby Aviation) الأمريكية المتخصصة في تطوير التاكسي الجوي.

لتصبح بذلك دبي أول مدينة في العالم تتمتع بالنقل الجوي التجاري عبر التاكسي الجوي الكهربائي في المناطق الحضرية من خلال شبكة متطورة للإقلاع والهبوط العمودي للتاكسي الجوي.

واطّلع الشيخ محمد بن راشد، خلال تفقده منصة هيئة الطرق والمواصلات في القمة العالمية للحكومات 2024، على التاكسي الجوي (جوبي S4)، الذي يُتوقع تشغيله تجاريًا في عام 2026، لتقديم الخدمة لسكان وزوار دبي، وذلك ضمن مبادرات هيئة الطرق والمواصلات لمستقبل التنقل.

ويهدف التاكسي الجوي إلى تقديم خدمة تنقل جديدة، باستخدام تكنولوجيا رائدة ومبتكرة تُسهل نقل الأفراد في المناطق الحضرية بشكل آمن وانسيابي ومستدام يتكامل مع شبكة المواصلات العامة في دبي.

مواصفات التاكسي الجوي (جوبي S4):

يتسع التاكسي الجوي (جوبي S4) لأربعة ركاب بالإضافة إلى قائده، ويمتاز بمواصفات أمان وسلامة عالية، وذلك من خلال تصميمه الذي يحوي 6 مراوح، و4 حزم من البطاريات، تمنحه القدرة على الطيران لمسافة تبلغ 161 كيلومتر، وبسرعة تصل إلى 321 كيلومتر في الساعة، كما يمتاز التاكسي الجوي بمستوى ضجيج منخفض مقارنة بالطائرات المروحية.

كما يمكن للتاكسي الجوي الطيران في المناطق الحضرية بكل كفاءة، إذ يتمتع بخاصية الإقلاع والهبوط العمودي، مما يوفر في المساحة الأفقية المطلوبة للمحطات.

دبي أول مدينة عالميًا تقدم خدمة التاكسي الجوي:

وتعدّ هذه الاتفاقية الأولى من نوعها على مستوى العالم، التي تتشارك فيها هيئة حكومية مع مُطوّر محطات تاكسي جوي، وشركة تصنيع مركبات جوية، لتمكين النقل الجوي المتقدم، لتصبح دبي أول مدينة عالميًا تقدم خدمة التاكسي الجوي.

وقّع اتفاقية إطلاق خدمة التاكسي الجوي، عن هيئة الطرق والمواصلات معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين، وعن الهيئة العامة للطيران المدني (GCAA)، معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، وعن هيئة دبي للطيران المدني (DCAA)، سعادة محمد عبدالله لنجاوي، المدير العام للهيئة، وعن شركة (Skyports)، دنكان ووكر، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة، وعن شركة جوبي للطيران، جوبن بيفيرت، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة.

وبموجب الاتفاقية، ستشرف هيئة الطرق والمواصلات، على خدمات النقل الجوي المتقدم وتنظيم عمليات التشغيل، وسيكون لشركة سكاي (Skyports)، الحق الحصري في تطوير محطات التاكسي الجوي وتشغيلها، فيما تتولى شركة (جوبي) تصنيع مركبات التاكسي الجوي وتشغيلها في الإمارة.

وفي هذا الصدد، قال معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني: “يشهد قطاع النقل الجوي في دولة الإمارات، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، تطورًا مستمرًا وفق أفضل الممارسات العالمية، ونحن اليوم نشهد محطة جديدة لتعزيز ريادة وتنافسية الإمارات في هذا القطاع الحيوي على المستويين الإقليمي والعالمي، وذلك من خلال الإعلان عن إطلاق المشروع الريادي (التاكسي الجوي)، الذي من شأنه أن يُحدث تحولًا غير مسبوق في منظومة النقل الحضاري داخل الدولة وجعلها أكثر مرونة واستدامة”.

أربع محطات:

وأكد معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن تشغيل التاكسي الجوي يأتي تنفيذًا لتوجيهات الشيخ محمد بن راشد بتحويل دبي إلى أذكى مدينة عالميًا، كما يأتي في إطار جهود هيئة الطرق والمواصلات لتوفير أنماط مختلفة من وسائل التنقل في دبي، من خلال إجراء الاختبارات التقنية الخاصة بوسائل النقل في بيئة دبي المناخية، بالإضافة إلى تحقيق التكامل بين وسائل النقل الجماعي والسعادة للسكان من خلال توفير قنوات سهلة وسريعة ومبتكرة للنقل والمواصلات.

وقال معاليه: “إن التاكسي الجوي يُعدّ إحدى مبادرات هيئة الطرق والمواصلات لمواكبة الحلول المستقبلية للنقل”. مشيرًا إلى أن المرحلة الأولى من تشغيله ستشهد تقديم الخدمة من خلال أربعة مواقع، هي موقع بالقرب من مطار دبي الدولي، ووسط المدينة (منطقة داون تاون)، ودبي مارينا، ونخلة جميرا.

وتنفرد محطات التاكسي الجوي بتصميمها المبتكر، وتشتمل على مرافق مختلفة كمناطق الإقلاع والهبوط، ومنطقة مخصصة للركاب والإجراءات الأمنية، ومرافق للشحن الكهربائي، وكذلك تتميز بتكاملها مع وسائل النقل الجماعي.

وأضاف معاليه: “يسهم التاكسي الجوي، في توفير خدمة جديدة مميزة لسكان وزوار إمارة دبي، الراغبين في التنقل السهل والسريع والآمن، لعدد من المواقع الحيوية في مدينة دبي، حيث يُتوقع أن تستغرق الرحلة من مطار دبي الدولي إلى نخلة جميرا قرابة 10 دقائق، مقارنة بنحو 45 دقيقة بالسيارة، كما تسهم الخدمة في تعزيز التكامل مع وسائل النقل الجماعي المختلفة، وتسهيل التنقل المتعدد الوسائط، وتعزيز الربط عبر المدينة، وتوفير رحلة سلسة للركاب”.

منصة عالمية لإعلان خطوات غير مسبوقة:

ويأتي إعلان خدمة التاكسي الجوي الأولى من نوعها من منصة القمة العالمية للحكومات 2024 ليكرّس موقعها كمنصة عالمية لإعلان خطوات ومشاريع غير مسبوقة وشراكات نوعية ترسم معالم الابتكار المستقبلي في مختلف القطاعات.

مزايا التاكسي الجوي:

وتتميّز مركبات التاكسي الجوي بإمكانية الإقلاع والهبوط العمودي، وهي مركبات مستدامة صديقة للبيئة، تعمل بالطاقة الكهربائية، ولا تنتج عنها انبعاثات تشغيلية.

 كما تمتاز بالأمان والراحة والسرعة، وروعي في تصنيعها الاستعانة بأحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة في هذا المجال على مستوى العالم، ويصل مداها إلى 161 كيلومتر كحد أقصى، وسرعتها القصوى تبلغ 321 كيلو متر في الساعة، وطاقتها الاستيعابية تتسع لأربعة ركاب إضافة إلى طيار التاكسي الجوي.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي