عودة: نحن بحاجة لرئيس يتولى مع حكومته بناء المؤسسات

البطريرك الماروني : يتهم مسؤولين لبنانيين بمخالفة الدستور لـ«مصالح فردية وطائفية»

الأمة برس
2024-02-11

البطريرك الراعي مشاركاً في قداس مستشفى الكرنتينا في بيروت (البطريركية المارونية)بيروت - اتهم البطريرك الماروني بشارة الراعي المسؤولين في لبنان بمخالفة الدستور «من أجل مصالح فرديّة أو فئويّة أو حزبيّة أو طائفيّة أو سياسيّة»، مطالباً بانتخاب رئيس للدولة «لكي تنتظم كلّ المؤسّسات»، وسط جمود في ملف الشغور الرئاسي الذي يعاني منه لبنان منذ سنة وأربعة أشهر. وفقا للشرق الاوسط

وفشلت الاتصالات السياسية الداخلية في إحداث خرق في جدار الجمود الرئاسي، ورفض الدعوات لحوار لبناني ينهي الشغور المتواصل منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال عون في 31 أكتوبر (تشرين الأول) 2022. وتقول مصادر نيابية معنية بالاتصالات إن الفشل في عقد حوار بين القوى السياسية، أدى إلى تعمق الأزمة، في حين يحتاج انتخاب الرئيس إلى توافقات بين القوى السياسية الداخلية لتأمين تأييد ثلثي أعضاء مجلس النواب في الدورة الانتخابية الأولى، ونصاب قانوني يبلغ ثلثي أعضاء المجلس لانتخاب الرئيس في الدورة الثانية بأصوات أغلبية «النصف زائداً واحداً».

وعقد البرلمان آخر جلسة لانتخاب الرئيس في يونيو (حزيران) الفائت، بعد 11 جلسة سبقتها فشلت في انتخاب الرئيس، في حين يتعثر حل الملفات المعيشية التي يحتاجها المواطنون بسبب الشغور الرئاسي.

وقال الراعي في تصريح الأحد: «لا يستطيع هؤلاء المسؤولون إهمال ما يترتّب عليهم من واجبات من مثل دعم الدواء، وإيفاء الديون المتوجبة لهذه المؤسّسات، وتحسين إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وإخراج البلاد من أزماتها المميتة بدءاً بانتخاب رئيس للجمهوريّة بوصفه مدخلاً وحيداً وأساسياً لحلّ الأزمة السياسيّة المتسببة بالأزمة الاقتصاديّة والماليّة والاجتماعيّة والتجاريّة».

وتوجه الراعي إلى المسؤولين السياسيين بالقول: «كفى مخالفات للدستور قاتلة للدولة، من أجل مصالح فرديّة أو فئويّة أو حزبيّة أو طائفيّة أو سياسيّة، وكلّها مدانة ومرفوضة». وأضاف: «ابدأوا أوّلاً بانتخاب رئيس للدولة لكي تنتظم كلّ المؤسّسات، وبما أنّه لا توجد سلطة غير الدستور توجب على المجلس النيابي رئيساً ونوّاباً، انتخاب الرئيس خلال شهرين قبل انتهاء ولاية رئيس الجمهورية، وبما أن الدستور حالياً هو معطّل عمداً، فإنّا نتوجّه إلى ضميرهم الوطنيّ، رئيساً وأعضاء، لعلّ وخز الضمير يستحثّهم».


وفي السياق نفسه، أكد متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران إلياس عودة أنه «لا شك في قدرات أبناء أرضنا وسعة جهادهم في سبيل الخروج وإخراج الكل معهم، إلا أن ذوي السلطة يجتهدون في تحطيم المواهب، وإيصالهم إلى اليأس والموت النفسي والروحي، بعدما أمعنوا في قهرهم وسد جميع الطرق أمامهم وإغلاق جميع الأبواب». وقال: «لذا نحن بحاجة إلى رئيس يتولى مع حكومته بناء المؤسسات، وتعيين الأكفاء في مراكز القيادة، دون محاباة أو محسوبية، لكي يقوم كل مسؤول بواجبه من أجل المصلحة العامة».

وتحاول حكومة تصريف الأعمال سد بعض الفجوات لجهة اتخاذ قرارات متصلة بالواقع المعيشي، أو إجراء تعيينات لملء الشواغر في مواقع مهمة، وكان آخرها تعيين رئيس لأركان الجيش اللبناني، وهو ما أثار انتقادات داخلية، جاء أبرزها من «التيار الوطني الحر»، بسبب إجراء التعيينات في ظل الشغور الرئاسي.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي