مقابل إطلاق الرهائن الإسرائيليين.. البيت الأبيض: لدينا مقترح "جاد" بشأن "هدنة مطولة" في غزة

الأناضول - الأمة برس
2024-02-07

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي يتحدث خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض في 19 يناير 2024 (ا ف ب)

واشنطن - أعلن البيت الأبيض، عن مقترح "جاد" لتسهيل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين في غزة، مقابل "هدنة مطولة" في القطاع المحاصر.

وقال متحدث مجلس الأمن القومي جون كيربي، للصحفيين: "نعتقد أنه تم طرح مقترح جاد لهدنة مطولة يمكنها أن تفعل كل ما قلنا إنها قادر على فعله"، في إشارة إلى إطلاق الأسرى الإسرائيليين في غزة وزيادة حجم المساعدات الاغاثية إلى القطاع.

وأضاف: "ما زلنا في طور محاولة التوقيع على هذا المقترح وتنفيذه".

وأوضح كيربي أنه "ليس لدينا اتفاق في هذه المرحلة"، معربا عن أمله في إتمام الصفقة "قريبا جدا".

وقبل ساعات، أعلنت حركة "حماس" تسليم ردها إلى مصر وقطر حول "اتفاق الإطار" لمقترح تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة، وذلك "بعد إنجاز التشاور القيادي في الحركة، ومع فصائل المقاومة".

وأضافت: "تعاملت الحركة مع المقترح بروح إيجابية بما يضمن وقف إطلاق النار الشامل والتام، وإنهاء العدوان على شعبنا، وبما يضمن الإغاثة والإيواء والإعمار ورفع الحصار عن قطاع غزة، وإنجاز عملية تبادل للأسرى".

وثمنت الحركة "دور مصر وقطر وكافة الدول التي تسعى إلى وقف العدوان الغاشم على الشعب الفلسطيني".

وفي 28 يناير/ كانون الثاني الماضي عُقد اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس بمشاركة إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر، لبحث صفقة تبادل أسرى ووقف الحرب في غزة، تتم عبر 3 مراحل، وفق مصادر فلسطينية وأمريكية.

وخلال الأيام الماضية، قالت "حماس" في أكثر من مناسبة إنها تجري مشاورات متواصلة مع الفصائل الفلسطينية لتباحث المقترح والعرض المقدم.

وتقدّر تل أبيب وجود نحو 136 أسيرا إسرائيليا في غزة، فيما تحتجز في سجونها ما لا يقل عن 8800 فلسطيني، بحسب مصادر رسمية من الطرفين، لكن لا تأكيد بشأن العدد النهائي لدى الطرفين.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة بدعم أمريكي على غزة خلفت حتى الثلاثاء 27 ألفا و585 شهيدا و66 ألفا و978 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وفق السلطات الفلسطينية، وتسببت في "دمار هائل وكارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب الأمم المتحدة.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي